أولمرت يكشف عن خطة إسرائيلية سابقة لاحتلال غزة والقضاء على "حماس"

كشف رئيس وزراء الاحتلال الأسبق، إيهود أولمرت، عن خطة إسرائيلية لاحتلال قطاع غزة، والقضاء على حركة "حماس".

وقال أولمرت لـ قناة /فوكس نيوز/ الأمريكية إنه عندما كان رئيسا للوزراء في عام 2008، كان يريد "تدمير حركة حماس بشكل كامل"، مضيفا أنه "في عملية الرصاص المصبوب (العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2008) كانت لدي خطة منظمة لكيفية احتلال قطاع غزة والقضاء على حماس، لكنني كنت قبل الانتخابات بثلاثة أسابيع وكانت هناك اعتراضات على خطتي وتم إيقافها".

وأشار إلى أن الحكومة الحالية بقيادة نتنياهو "لم تجر قط مناقشة استراتيجية حول كيفية الرد على حالة وقوع هجوم من غزة والشمال"، بينما أجرت حكومتي ست مناقشات حول هذا الموضوع.

وأوضح أولمرت إلى المفهوم الذي كان سائدا في إسرائيل قبل 7 أكتوبر "لقد قللنا من شأن الطرف الآخر، ظننا أننا سندير المشكلة الفلسطينية ولا نحلها وسيكون الأمر على ما يرام، لقد اعتقدنا أنهم غير قادرين على أي شيء، وأننا أذكى وأقوى، وكنا نعلم بتدريباتهم واستعداداتهم، لكننا قللنا من شأنهم لكنهم في النهاية هاجمونا. لقد أمسكوا بنا ونحن نرتدي سراويلنا"، وجعلنا 5000 فلسطيني عبرة".

وادعى أولمرت أن الصدع الشعبي بعد الإصلاح القانوني أثر على العدو في الفترة التي سبقت 7 أكتوبر. ولقد حذر رئيس الأركان ورئيس الموساد ورئيس الشاباك من أن هذا يؤدي إلى "تفكك الشعب، وأن هناك تفككًا ويعرض البلاد للخطر، لكنهم لا يريدون الاستماع إليهم".

ودعا رئيس الوزراء الأسبق إلى وقف القتال في غزة وانسحاب قوات الجيش من القطاع ضمن اتفاق يتضمن إدخال قوة متعددة الجنسيات وعودة جميع الأسرى الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة. "نحن بحاجة إلى إنهاء القتال باتفاق يتم بموجبه إعادة جميع المختطفين (الأسرى الإسرائيليين) ودخول قوة دولية إلى القطاع تمنع عودة حكم حماس.

وأضاف، في لبنان أيضا، دعمت وعملت من أجل إدخال قوة متعددة الجنسيات، الذي حال دون تقوية حزب الله خلال السنوات التي كنت فيها رئيسا للوزراء.

وقال أولمرت": الجمهور الإسرائيلي لا يؤمن بالحكومة، ولا يؤمن برئيس الوزراء (نتنياهو)، وسكان (مستوطني) الشمال لن يعودوا إلى منازلهم بهذه الطريقة"، "لقد فقدت الحكومة أيضًا دعم العالم خلال هذه الأشهر، في البداية دعم الجميع استجابتنا، ولكن مع كل الدمار في غزة، تآكل الدعم لنا، لسوء الحظ، رئيس وزرائنا جيد في التهديدات ولكن ليس في العمل.

وطالب أولمرت الحكومة بالسعي من أجل عودة الأسرى الإسرائيليين. وقال: "إذا كان هناك اتفاق وانسحبت أحزاب اليمين المتطرف، فيجب على غانتس ولابيد دعم الاتفاق وعندها فقط إسقاط الحكومة".

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة
مواضيع ذات صلة
"حماس": خطاب نتنياهو أمام الكونغرس تغطية لجرائمه في غزة
يوليو 25, 2024
قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، "كان الأولى اعتقال نتنياهو كمجرم حرب وتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية بدلا من إعطائه فرصه لتلميع وجهه أمام العالم والتغطية على عمليات القتل الجماعي والتطهير العرقي في قطاع غزة". وأضافت في بيان تلقته "قدس برس"، عقب خطاب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمام مجلس النواب الأمريكي (الكونغرس)، مساء اليوم الأربعاء،
بريطانيا: قصف "المناطق الآمنة" قرب المدارس في غزة مروع
يوليو 24, 2024
أدانت الحكومة البريطانية بشدة، الأربعاء، الغارات التي شنها جيش الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من المدارس و"المناطق الآمنة" في قطاع غزة. وقالت وزارة الخارجية البريطانية عبر حسابها على منصة "إكس"، إن "التقارير التي تصل عن سقوط قتلى في صفوف المدنيين في خان يونس ومختلف أنحاء غزة مروعة". وأكدت الوزارة أن حديث وزير الخارجية ديفيد لامي، كان واضحا
"حماس": خطاب نتنياهو حفلة "أكاذيب"
يوليو 24, 2024
وصف عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" عزت الرشق، خطاب نتنياهو في الكونغرس الأميركي، اليوم الأربعاء، بأنه "حفلة أكاذيب واستخفاف بعقول العالم". وكان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد قال في خطاب أمام مجلس النواب الأميركي (الكونغرس)، إن على "(إسرائيل) والولايات المتحدة الأميركية الوقوف جنبا إلى جنب إلى حين الانتصار". وأضاف نتنياهو ،
تحذيرات من دعوات بن غفير بشأن فرض "واقع جديد" في الأقصى
يوليو 24, 2024
حذر كتاب ومتابعون، الأربعاء، من "خطورة خطط ونوايا بن غفير وحكومة الاحتلال المتطرفة الرامية إلي تغيير واقع المسجد الأقصى وفرض رؤية جديدة بحقه من شأنها نفي الحق الإسلامي بالمدينة المقدسة وتهويدها بشكل كامل". وقال الكاتب والمتابع للشأن "الإسرائيلي" ياسر مناع، إن "دعوات بن غفير لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى ليست جديدة بل تتجدد باستمرار،
نتنياهو: أميركا ستكون الهدف التالي إذا تم تقييد يد "إسرائيل"
يوليو 24, 2024
قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأربعاء، إن على "إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية الوقوف جنبا إلى جنب إلى حين الانتصار". وأضاف نتنياهو في خطاب أمام مجلس النواب الأميركي (الكونغرس)، أن "هجوم السابع من أكتوبر يشبه هجمات 11 سبتمبر مضاعفا أكثر من عشرين مرة"، بحسب زعمة. وتابع "أشكر الرئيس الأميركي جو بايدن على دعمه القوي
"حماس": اليوم التالي للحرب يوم فلسطيني خالص
يوليو 24, 2024
قال ممثل حركة المقاومة الاسلامية "حماس" في لبنان، أحمد عبد الهادي، الأربعاء، إن "اليوم التالي للحرب هو يوم فلسطيني خالص، وشعبنا لا يقبل الوصاية عليه". واعتبر عبد الهادي، خلال استقباله السفير الإيراني مجتبى أماني، أن "الحركة تخوض اليوم معركة سياسية قويّة تؤكد من خلالها شروط المقاومة لوقف الحرب وتحمي إنجازات المقاومة وتضحيات الشعب الصامد". وقدّم