"حماس": على الشعب الفلسطيني التوحد ضد إجراءات حكومة الاحتلال المتطرفة

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الأحد، إن ما كشفت عنه صحيفة /نيويورك تايمز/ الأميركية من "تسجيلات لوزير المالية الصهيوني المتطرف بتسلئيل سموتريتش، حول مخططات لضم الضفة الغربية وتثبيت أمر واقع فيها، وما تبعه من تعليقات من الوزير الفاشي على التقرير، يؤكد التوجهات الفاشية لهذه الحكومة المتطرفة".

وأضافت الحركة في بيان تلقته "قدس برس"، أن ذلك يؤكد "المخاطر التي تتهدد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقدس وأرضنا الفلسطينية ومقدساتنا، وضرورة التوحُّد لمواجهة هذه الإجراءات، خلف خيار المقاومة ومقارعة هذا العدو المتغطرس حتى كنسه عن أرضنا ومقدساتنا".

وأكد أن على المجتمع الدولي، "الذي يرصد هذه الانتهاكات والمخططات الإجرامية بحق شعبنا وأرضنا، التحرك العاجل والضغط على حكومة المتطرفين الصهاينة لوقفها، ومحاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم بحق شعبنا الفلسطيني في الضفة الغربية، وما يرتكبونه من إبادة جماعية في قطاع غزة".

ودعت "حماس"، أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، إلى "مواصلة الانتفاض في وجه الاحتلال الصهيوني وجيشه ومستوطنيه، وتفعيل كافة أدوات المقاومة، حتى كسر هذه المخططات، وإنهاء هذا الاحتلال البغيض لأرضنا ومقدساتنا".

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 37 ألفا و598 شهداء، وإصابة 86 ألفا و32 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

تصنيفات :
الأكثر قراءة