ألمانيا تدعو إلى هدنة إنسانية في قطاع غزة

جاءت الدعوة عشية زيارة وزيرة الخارجية الألمانية للمنطقة
 
 
دعت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، إلى "هدنة إنسانية" بقطاع غزة، قبل انطلاقها بزيارة إلى الشرق الأوسط.
 
وجاءت تلك الدعوة في تصريحات للصحفيين في لوكسمبورغ، اليوم الاثنين، التي تستضيف اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي.
 
وقالت بيربوك، التي تدعم بلادها "تل أبيب" في حربها على غزة، إنها ستبدأ اليوم زيارة إلى الشرق الأوسط تشمل إسرائيل وفلسطين ولبنان، بحسب ما نقلته وكالة أنباء /الأناضول/ التركية.
 
وذكرت أن هناك حاجة إلى "هدنة إنسانية" في غزة، وقالت إن "المشاهد القادمة من غزة والأفكار بشأن الأسرى الذين ما زالوا مختطفين تفطر القلب".
 
وأضافت الوزيرة "بالنسبة لي ولنا ولشركائنا، فإن دفن رؤوسنا في الرمال الآن ليس خيارًا إطلاقا".
 
وصرحت بأنه يجب إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة وإنهاء معاناة الفلسطينيين.
 
وأردفت: "لأنه من الواضح أنه إذا عاش الفلسطينيون في أمان، فإن إسرائيل تستطيع أن تعيش بأمان، وعندما تكون إسرائيل آمنة، سيعيش الفلسطينيون في أمان".
 
وذكرت بيربوك أنها ستتوجه إلى لبنان و"إسرائيل" ومناطق السلطة الفلسطينية، واعتبرت أن الوضع على "الخط الأزرق" الفاصل بين لبنان وإسرائيل "مثير للقلق".
 
وأشارت إلى أن مزيدا من التصعيد سيكون "كارثيا للناس جميعهم في المنطقة"، ولهذا السبب أيضا من المهم تحقيق هدنة في غزة.
 
ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي، مدعوما من الولايات المتحدة وأوروبا، لليوم 262 على التوالي، عدوانه على قطاع غزة، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.
 
وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 37 ألفا و598 شهيداً، وإصابة 86 ألفا و32 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.
 
تصنيفات :
الأكثر قراءة