الدفاع المدني بغزة: انتشال أكثر من 60 شهيدا من "حي الشجاعية"

بعد يوم على انسحاب جيش الاحتلال من المنطقة

أعلن جهاز الدفاع المدني بقطاع غزة، اليوم الخميس، انتشال أكثر من 60 شهيدا من "حي الشجاعية" شرق مدينة غزة، بعد انسحاب جيش الاحتلال، أمس الأربعاء، عقب هجوم بري استمر لنحو أسبوعين.

وقال المتحدث باسم الدفاع المدني، محمود بصل، في مؤتمر صحفي إنه "انتشلنا أكثر من 60 شهيدا من حي الشجاعية شرق مدينة غزة، وثمة عشرات تحت الأنقاض جراء الاجتياح الأخير الذي استمر نحو أسبوعين".
 
وكشف عن أن جيش الاحتلال الإسرائيلي "دمّر أكثر من 85 بالمئة من المباني بحي الشجاعية، وأصبحت منطقة منكوبة لا تصلح للسكن... بما في ذلك عيادة صابحة الطبية التي كانت تقدم خدماتها لأكثر من 60 ألف فلسطيني بالشجاعية".
 
ولفت بصل إلى أن لديهم "شهادات موثقة بأن الاحتلال أطلق النار على أهالي حي الشجاعية، رغم تحديد مسارات لخروج السكان".
 
وبشأن العملية الإسرائيلية غرب مدينة غزة قال متحدث الدفاع المدني: "منذ أيام يتوغل الجيش الإسرائيلي بمناطق عدة في تل الهوى، ويدمر كل مناحي الحياة، والتقديرات الأولية تشير إلى استشهاد 50 على الأقل في منطقة تل الهوى بنيران الجيش الإسرائيلي".
 
وأكد أن "هناك عائلات محاصرة في مناطق توغل الجيش الإسرائيلي، ولا يمكن لأحد الوصول إليها جراء الاستهدافات الإسرائيلية".
 
ولفت بصل إلى أن الدفاع المدني "يعاني نقصاً في الإمكانيات والأدوات والمعدات الثقيلة، ولا يستطيع الوصول للمحاصرين بغزة، أو إخراج الجثامين من تحت الأنقاض".
 
محذرا من أن "استمرار بقاء آلاف الجثث تحت الأنقاض يتسبب في انتشار الأمراض والأوبئة".
 
وطالب بصل المؤسسات الدولية بـ"توفير الوقود اللازم لعمل طواقمنا في رفع الأنقاض وانتشال جثامين الشهداء".
 
وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدعومة من الولايات المتحدة وأوروبا، ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 278 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر ضد المدنيين، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 95 بالمئة من السكان.
 
تصنيفات :
الأكثر قراءة