مفتي القدس: سقف صحن الحرم الإبراهيمي ينذر بتصعيد خطير ضد المقدسات

قال المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك، محمد حسين، الخميس، إن إقدام سلطات الاحتلال على سقف صحن المسجد الإبراهيمي الشريف، "محاولة لتهويد المكان وتغيير معالمه وهيكله وشكله الخارجي، وانتهاك قدسيته.

وأضاف مفتي القدس في بيان، أن هذا الاعتداء "يُشكل مسّا خطيرا بمعالم المسجد الشريف، واستفزازا لمشاعر المسلمين، واعتداء على حرية العبادة فيه، وينذر بتصعيد خطير ضد المقدسات الفلسطينية".

وأكد أن "سياسة الاحتلال باستهداف المساجد ومنع المصلين من الوصول إليها تأتي ضمن سياسة ممنهجة وخطيرة في الاعتداء على المقدسات، وانتهاك ومصادرة حق المسلمين بهذه الأماكن والذي كفلته القوانين والأعراف الدولية".

وأوضح، أن هذه الاعتداءات "تهدف إلى حرمان الفلسطينيين من أداء شعائرهم الدينية في مساجدهم".

وحذر من أن ذلك "قد يجر المنطقة برمتها إلى حرب دينية ليس في فلسطين وحدها في ظل صمت دولي معيب ومخجل".

وأقدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي في وقت سابق الخميس، على سقف صحن المسجد الإبراهيمي الشريف، في محاولة لتهويد المكان وتغيير معالمه.

وقال مدير أوقاف الخليل، غسان الرجبي، في بيان صحفي، "استغل الاحتلال فترة الحرب على غزة، وأقدم على إغلاق منطقة الصحن وسقفه بألواح صاجية، في محاولة لتغيير معالم المسجد الإبراهيمي"، معتبرا هذا العمل "اعتداء سافرا بحق قدسية ومكانة الحرم".

وأضاف: "هذا الاعتداء خطير، وقد شكلت الأوقاف غرفة عمليات مع المحافظة والمؤسسات المدينة للخروج بتوصيات حول هذ الاعتداء السافر".

ويقع المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من الخليل (جنوب الضفة الغربية)، الخاضعة لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي الكاملة، ويضم، بحسب بعض الروايات، أضرحة الأنبياء إبراهيم وإسحق ويعقوب عليهم السلام.
وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة