الاحتلال يعلن اعتقال منفذ عملية القدس المزدوجة قبل شهر

أعلنت قوات الاحتلال اعتقال منفذ عملية التفجير المزدوجة في القدس المحتلة، والتي وقعت في 23 تشرين ثاني/نوفمبر الماضي، وأسفرت عن مقتل مستوطنين اثنين.

وقال جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شاباك) والشرطة الإسرائيلية في بيان مشترك اليوم، الثلاثاء، أنه اعتقل المهندس إسلام فروخ (26 عاما)، من سكان "كفر عقب" في شمال القدس المحتلة في 29 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بشبهة تنفيذ التفجير قرب محطة للحافلات في القدس، في 23 من الشهر نفسه.

وأضاف البيان أن فروخ نفذ التفجير لوحده، بعد أن خطط له لفترة طويلة، "لاستهداف مواطنين إسرائيليين في القدس".

وخلال التحقيق مع فروخ، تبين أنه "اطلع على مضامين من الإنترنت تعلم منها كيفية صنع مواد متفجرة" مشيراً إلى أنه أجرى تجارب في بئر قام بحفره في رام الله وسط الضفة الغربية.

وذكر أنه تم العثور على البئر وتفجيره، وكانت مخبأة فيه مواد خام لصنع ألغام، كما تم ضبط سلاح من نوع "كارلو" بحوزة فروخ، مشيراً إلى أنه كان يعتزم تنفيذ عمليات تفجير أخرى.

وجرى تمديد اعتقال فروخ عدة مرات في المحكمة، واليوم، قدمت الشرطة تصريح ادعاء ضده، ويتوقع تقديم لائحة اتهام في الأيام القريبة، حيث تنسب إليه النيابة الإسرائيلية تهما تتعلق "بعمل إرهابي" و"القتل".

بدورها قالت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، نقلا عن أجهزة أمن الاحتلال، إنه في إطار التحقيقات، اعتقلت قوات الاحتلال حامد عثمان (23 عامًا) أحد رفاق فروخ؛ بتهمة التخطيط لتنفيذ عمليات تفجيرية بمواقف للجنود، كما اعتقلت مواطنَين من حملة الجنسية الكندية والأمريكية بسبب "علاقتهما بالمنفذ"، واتُهما بـ"التحريض"، وطُردا إلى الولايات المتحدة، وفق الصحيفة.

وأوضحت أن الفروخ من سكان القدس، ووالده من الطور وأمه من مدينة رام الله، وكان يسكن بلدة "كفر عقب" شمال القدس.

وقتل مستوطنان اثنان وجرح 47 آخرون، بانفجار عبوتين ناسفتين وضعت إحداها في محطة حافلات على مدخل القدس المحتلة، والأخرى في حي" راموت" الاستيطاني، في 23 تشرين ثاني/نوفمبر الماضي.

 

 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
أردوغان: نفعل ما بوسعنا لأجل غزة.. وبات واضحا من يدعم المجزرة
مارس 5, 2024
<div style="text-align:right">قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، إن بلاده تفعل كل ما بوسعها من أجل غزة، و"ستواصل ذلك". وأضاف أردوغان في خطاب ألقاه عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة، أنه "بات واضحا من فتح الطريق للمجزرة الإسرائيلية المستمرة في غزة، ومن دعمها ومن بقي متفرجا وحتى من فرح بها". وأشار إلى أن "تركيا سعت لدعم سكان غزة</div>
الأمم المتحدة: كل يوم يمر في غزة يعمق فشلنا بالتزاماتنا بواجباتنا الأخلاقية
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right">قال رئيس الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة، دنيس فرنسيس، الاثنين، إن "الوضع في غزة كارثي وغير معقول ومخجل". وأضاف فرنسيس في جلسة للأمم المتحدة بحثت استخدام واشنطن حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، ضد مشروع قرار يطالب بالوقف الإنساني لإطلاق النار في غزة، أنه يشعر "بالصدمة والفزع إزاء التقارير التي تفيد باستشهاد وإصابة مئات</div>
الشيشان: ننسق لإنزال مساعدات إنسانية جوا إلى غزة
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right">أعلن الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، الاثنين، أن الأردن سيساعد صندوق الدعم الشيشاني الإقليمي، بإنزال المساعدات الإنسانية على قطاع غزة، عبر الممر الجوي الأردني. وقال قديروف عبر "تلغرام"، إن "صندوق أحمد قديروف الاجتماعي الإقليمي، سيوصل المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة عبر الممر الجوي الأردني، حيث تم التوصل إلى اتفاقية بهذا الصدد". وأضاف أنه جرى "الاتفاق خلال</div>
إسبانيا تفرض عقوبات على 12 مستوطنا في الضفة الغربية
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right"> أعلنت إسبانيا، أنها "بدأت بتنفيذ عقوبات على مجموعة أولى تضم 12 مستوطنا في الضفة الغربية المحتلة". وقال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، في كلمة أمام اللجنة المشتركة لمجلس النواب الإسباني، اليوم الإثنين، إن "الحكومة بدأت بفرض عقوبات على مجموعة أولى تضم 12 مستوطنا عنيفا". وأضاف "نعلم أن الصمت والتقاعس يعملان دائما ضد الضحايا." ودعا</div>
لبنان.. استشهاد 3 مسعفين بغارة شنها الاحتلال على بلدة "العديسة"
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right">أعلنت "الهيئة الصحية الإسلامية" في لبنان، مساء اليوم الإثنين، استشهاد 3 من مسعفيها في غارة شنها الاحتلال الإسرائيلي على مركز الدفاع المدني في بدة العديسة جنوبي البلاد. وكثّف جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفه لبلدات في جنوب لبنان، حيث شن غارتين على محيط بلدتي مركبا والناقورة، وقصف محيط بلدتي حولا ومركبا بالقذائف الحارقة. كما أعلن الجيش أن</div>
نابلس.. استشهاد طفل فلسطيني برصاص جيش الاحتلال
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right">استشهد طفل فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها قرية بورين جنوب نابلس، شمالي الضفة الغربية. وباستشهاد الطفل يرتفع عدد الشهداء الذين ارتقوا في الضفة الغربية برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى 421 منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي وفق مصادر رسمية فلسطينية. وتشهد الضفة الغربية مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر</div>