عباس: استمرار العدوان على الشعب الفلسطيني لن يحقق الأمن لأحد

حذر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من استمرار العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، مؤكداً أنه لن يحقق الأمن والسلام لأحد.

وأضاف عباس في كلمة مسجلة بثها تلفزيون /فلسطين/ مساء اليوم السبت، بمناسبة ذكرى انطلاقة "حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح" الـ 58  "أن السلام والأمن له طريق واحد، وهو أن يحصل شعبنا على حقوقه"، مؤكداً أن فلسطين "لا زالت صامدة شامخة بتاريخها وحاضرها وبشعبها المرابط".

ووجه حديثه للاحتلال الإسرائيلي بالقول، "كلما زاد طغيانكم، كلما ازداد شعبنا قوة وعزيمة وإصرارا في مواجهة عدوانكم وإرهابكم، وفي التمسك بأرضه وحقوقه الوطنية المشروعة".

وتابع، "إن مخططات الحكومة الإسرائيلية المتطرفة والعنصرية، ستفشل حتما بثباتنا على أرضنا"، مشيراً إلى أنه "كما أسقطنا صفقة القرن، سنسقط مؤامرات الاحتلال الاستعماري، بوحدتنا، وبتمسكنا بثوابتنا الوطنية، وبمقاومتنا الشعبية السلمية".

وقال: "كل محاولاتكم البائسة سنهزمها بالحقيقة التي ننتمي إليها، فحقنا في أرض فلسطين ومقدساتها ثابت، لا يقبل التأويل، وشعبنا الفلسطيني مستمرٌ في صناعة الحياة والحضارة على هذه الأرض".

ودعا عباس إلى حوار وطني فلسطيني سياسي شامل في القريب العاجل، للعمل والتصدي وتحمّل المسؤولية معا، والسير نحو تحقيق أهداف شعبنا.

وحيا الأسرى "الذين يضحون بزهرة شبابهم في معتقلات الاحتلال الظالمة"، مجددا التأكيد "أنه لن يتخلى عنهم، ولا عن الجرحى الأبطال، ولا عن عائلات الشهداء".

وكان عباس قد أوقد مساء اليوم السبت، شعلة الانطلاقة الـ58 لحركة فتح بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، كما وضع إكليلا من الزهور على ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات.

وأحيت حركة "فتح" عصر اليوم ذكرى انطلاقتها الـ 58 بمهرجان جماهيري حاشد، أقامته في “ساحة الكتيبة” غرب مدينة غزة، بمشاركة قيادات من الحركة وصلت من الضفة الغربية.

وتأسست حركة “فتح” في الأول من يناير/ كانون الثاني عام 1965، على يد عدد من القادة، أبرزهم الزعيم الراحل ياسر عرفات.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة