(محدث) "عرين الأسود" تنفي مزاعم الاحتلال اعتقال أي من عناصرها في نابلس

نفت "عرين الأسود" (مجموعات مقاومة تنشط في نابلس)، اليوم الخميس، ما أورده متحدث عسكري إسرائيلي عن اعتقال ناشط في المجموعة خلال عملية عسكرية في البلدة القديمة من مدينة نابلس (شمال الضفة).

وقالت المجموعة في بيان لها، تلقته "قدس برس" إن "قوات الاحتلال فشلت في الوصول إلى أي من مقاتليها أو اعتقالهم".

وأشارت إلى أن "عناصرها إلى جانب آخرين من فصائل مسلحة ومناطق مختلفة خاضوا اشتباكات مع قوات الاحتلال، ونجحوا بحصار تلك القوات وشكلوا حزامًا ناريًا كثيف وفجروا عبوات ناسفة محلية الصنع خلال العملية ضد تلك القوات".

وكان متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، زعم اعتقال أحد عناصر مجموعات "عرين الأسود"، وأربعة فلسطينيين آخرين، في نابلس.

وأوضح، في بيان، أنه "تم اعتقال إياد شبارو (33 عاما) من نابلس، العضو في عرين الأسود، والمشارك في تنفيذ عمليات إطلاق نار ضد الجيش الإسرائيلي، بالإضافة إلى مصادرة بندقيتين من نوع كارلو وعبوة ناسفة"، وفق زعم الاحتلال.

وأفاد مراسلنا، أن اشتباكات عنيفة دارت صباح اليوم بين مقاومين وقوات الاحتلال، وسمع تبادل كثيف للنيران وعدة انفجارات، وسط تحليق لطائرات الاستطلاع الإسرائيلية في سماء مدينة نابلس.

وتشهد مدن الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات شبه يومية لقوات الاحتلال ومستوطنيه، تتخللها استفزازات واعتداءات على الفلسطينيين.

وتسفر هذه الاقتحامات عن اندلاع مواجهات بين جنود الاحتلال ومستوطنيه وبين الشبان الفلسطينيين، تنتهي عادة باعتقال وإصابة عدد منهم، واستشهاد آخرين في بعض الأحيان.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة