إعلام عبري: “إسرائيل” تبدا تشغيلا تجريبيا لحقل كاريش

أكدت وسائل إعلام عبرية، أن شركة التنقيب عن الغاز “إنيرجين”، بدأت اليوم الأحد، اختبارا تجريبيا لضخ الغاز من منصة “كاريش”، على الرغم من عدم التوصل إلى اتفاق مع لبنان حول الحدود البحرية،  وتهديدات “حزب الله”.

وقالت صحيفة /يسرائيل هيوم/ العبرية، إن “الشركة أكدت إتمام ربط المنصة بأنابيب التوصيل، وبدء عملية الضخ التجريبي العكسي من الشاطئ للمنصة”.

وأوضحت الشركة للصحيفة أن “تدفق الغاز على الساحل خطوة مهمة في عملية تشغيل المنصة، والنشاط الحالي ليس الذي حدده نصرالله كخط أحمر”، مشيرة إلى أن “هذه مرحلة أولية، وليس الإنتاج نفسه بعد”.

وأفادت الصحيفة أنها “علمت من مصادر في النظام السياسي والأمني الإسرائيلي، أن هذه المرحلة اختبار للأجهزة، والتدفق العكسي للغاز من الشاطئ إلى الحفارة المتنقلة، التي تقع على بعد حوالي 100 كيلومتر من الشاطئ، وذلك للتحقق من سلامة الأنظمة”.

وأكدت أن “انيرجن” رفضت تحديد التاريخ الدقيق لبداية تدفق الغاز، ولفتت إلى أنه “من المتوقع أن يحدث ذلك قريبًا، وبعد اكتمال مرحلة الاختبار، وفي غضون أسابيع قليلة، سيبدأ إنتاج الغاز من الحقل”.

ويتنازع لبنان و”إسرائيل” على منطقة بحرية غنية بالنفط والغاز في البحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كيلومترًا مربعًا، وتتوسط واشنطن في مفاوضات غير مباشرة بينهما لتسوية الخلاف وترسيم الحدود.

وتصاعد التوتر بين الجانبين، في حزيران/يونيو الماضي، بعدما قام الاحتلال باستقدام سفينة إنتاج وتخزين تابعة لشركة “إنيرجين”، ومقرها لندن، للعمل على استخراج الغاز من حقل كاريش، الذي تعتبره بيروت يقع في منطقة متنازع عليها، وقوبلت الخطوة الإسرائيلية حينها بتهديدات من “حزب الله”.

وكانت مفاوضات غير مباشرة، قد انطلقت بين بيروت و”تل أبيب”، في تشرين أول/أكتوبر 2020، برعاية الأمم المتحدة بهدف ترسيم الحدود بين الجانبين، حيث عُقدت خمس جولات من التفاوض، كان آخرها في أيار/مايو 2021.

تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
إعلام عبري: “كتيبة جنين” قوة جديدة تقلق الجيش الإسرائيلي والسلطة معاً
ديسمبر 2, 2022
قالت مصادر عبرية إن الفلسطينيين اللذين قُتلا أمس الخميس في مخيم جنين، المحاذي لمدينة جنين (شمال الصفة) ينتميان إلى القوة الجديدة التي تطلق على نفسها “كتيبة جنين”، وأصبحت مصدر قلق للجيش الإسرائيلي. ووفق صحيفية /يديعوت أحرونوت/ العبرية، الصادرة اليوم الجمعة؛ فقد وُلدت “الكتيبة” في قلب مخيم جنين عام 2021، وأعضاؤها شباب ناشطون من كافة الفروع
مصادر عبرية: تعرض حافلة للمستوطنين لإطلاق نار قرب رام الله
ديسمبر 2, 2022
تعرضت حافلة للمستوطنين لإطلاق نار، فجر اليوم الجمعة، قرب مدينة رام الله (وسط الضفة). وقال موقع الأخبار العبري /0404/ إن مسلحين فلسطينيين أطلقوا  النار على حافلة للمستوطنين، كانت تمر على شارع 60 قرب مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله. وزعم أنه لم تقع إصابات في صفوف المستوطنين، إلا أنه لحقت أضرار جسيمة بالحافلة. ولفت إلى
“عرين الأسود”: الشهيدان الزبيدي والسعدي من أوائل ملبّي ندائنا
ديسمبر 1, 2022
كشفت “عرين الأسود” (مجموعة مقاتلة في نابلس شمال الضفة) أن الشهيدين محمد السعدي ونعيم الزبيدي، اللذين ارتقيا في مخيم جنين (شمال الضفة) فجر اليوم، كانا “من أوائل الملبين لنداء العرين في أكثر من معركة”. ونعت المجموعة الشهيدين، في بيان صحفي تلقته “قدس برس” مساء الخميس، مشيرة إلى أن الزبيدي هو أحد قادة كتائب شهداء الأقصى
غزة.. المقاومة الفلسطينية تجري سلسلة تجارب صاروخية
ديسمبر 1, 2022
اجرت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الخميس، عدداً من التجارب الصاروخية، في إطار فحص قدراتها العملية. وقال مراسل “قدس برس” في غزة، إنه سُمع صباح اليوم عدة انفجارات في القطاع، وتبين لاحقاً أنها ناتجة عن إحراء المقاومة الفلسطينية تجارب صاروخية صوب البحر. ولفت إلى أن أصوات الانفجارات سُمعت في كافة مناطق ومدن قطاع غزة
آلاف الفلسطينيين يشيعون الشهيد بدارنة في “يعبد” جنوبي جنين
نوفمبر 30, 2022
شيع آلاف الفلسطينيين، مساء اليوم الأربعاء، جثمان الشهيد محمد توفيق بدارنة، من بلدة يعبد، جنوبي مدينة جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة). وانطلق موكب التشييع من مستشفى جنين الحكومي تجاه مسقط رأسه، حيث حمل المشاركون الشهيد على الأكتاف ملفوفا بالعلم الفلسطيني، وسط هتافات تدعو للرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وإلى تصعيد المقاومة في كافة أنحاء الضفة
“واشنطن بوست” تدعو لرد أمريكي قوي على حكومة “نتنياهو” المتطرفة
نوفمبر 30, 2022
نشرت صحيفة /واشنطن بوست/ الأمريكية، مقال رأي لكل من “أرون ديفيد ميلر” و”دانيال كيرتزر” وجها فيه دعوة للرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الرد وبقوة على حكومة الاحتلال الإسرائيلي بزعامة بنيامين نتنياهو. وأشار ميلر، وهو محلل لشؤون الشرق الأوسط ومفاوض سابق لوزارة الخارجية، وكيرتزر وهو سفير أمريكي سابق في تل أبيب، إلى ما كتبه الروائي “جون