خبيران بالشأن الإسرائيلي: عملية شعفاط فشل إضافي لحكومة لابيد وجيشه

لا تزال تأثيرات عملية شعفاط، وتأثيراتها الأمنية، تنعكس بوضوح على الاحتلال الإسرائيلي، في حين تتواصل ردود الفعل الإعلامية والحزبية والشعبية على ما يعتبرونه “فشلاً ذريعًا” لجيش الاحتلال وحكومته المتطرفة.

واعتبر خبيران في الشؤون الإسرائيلية، في أحاديث منفصلة لـ”قدس برس”، أن العملية دفعت خبراء عسكريين وأمنيين إسرائيليين لصب جام غضبهم على ذات المستويات الأمنية والسياسية والعسكرية.

ورأى الخبيران أن هذا الغضب ناجم عن أن استمرار تدهور الشعور بالأمن لدى الإسرائيليين، عقب سلسلة العمليات الفلسطينية، لن يبقي لدى الاحتلال المزيد من الأجيال الشابة الجاهزة والمستعدة لخوض الحرب القادمة.

فمن جهته، أكد الخبير في الشؤون الإسرائيلية، عمر جعارة، أن “الإعلام الإسرائيلي، المدعوم من جهات استخبارية، يحاول نشر معلومات متناقضة ومضللة للإيقاع بمنفذ العملية”.

وأضاف لـ”قدس برس” أن “الاحتلال لن يهدأ حتى يصل للمنفذ، وهذه نقطة لصالح رئيس الحكومة المؤقتة يائير لابيد، الذي يسعى للفوز في الانتخابات الإسرائيلية في نوفمبر القادم”.

وتابع: “هذا الرجل (لابيد) بات يواجه تحديات كبيرة، خاصة مع تعاظم المقاومة في مدينتي نابلس وجنين (شمال الضفة) على وجه الخصوص”.

ورأى جعارة أن “عملية شعفاط، في قلب القدس، أتت استمرارًا لتصاعد العمليات النوعية الفلسطينية منذ أسابيع”.

وأردف أن “عمليات إطلاق النار ورشق الحجارة على طرق الضفة الغربية لا تتوقف، ومدن الشمال، حيث جنين ونابلس، أصبحت منذ فترة طويلة أعشاشًا خطيرة للمجموعات الفلسطينية المُقاومة”.

ولفت الخبير في الشأن الإسرائيلي إلى أن “المعارضة تتهم حكومة الاحتلال وجيشه باتباع سياسة الاحتواء، أي احتواء الهجمات والتهديدات، بدلاً من شن هجوم مضاد حازم”، على حد تعبيرها.

بدوره، بيّن المختص في الإعلام العبري، عزام أبو العدس، أن “المعادلة في الضفة الغربية اختلفت كثيرًا في الآونة الأخيرة؛ بسبب وجود بيئة شعبية آمنة داعمة للمطاردين والمقاومين”.

وأضاف لـ”قدس برس” أن “ما يخيف الاحتلال هو الالتفاف الجماهيري وحماية منفذ عملية شعفاط، الذي يعتقد الأمن الإسرائيلي أنه ما زال يختبئ في مخيم شعفاط”.

وأشار إلى أن هذه التخوفات “هي ما يدفع جيش الاحتلال إلى تجنب الاصطدام مع الأهالي، وتكثيف جهده الاستخباري للوصول للمنفذ”.

واستطرد بالقول إن “الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة، ولذلك تتصاعد الاتهامات لحكومته عقب عملية شعفاط باتباع سياسة الاحتواء الفاشلة؛ التي ستؤدي لزيادة الهجمات المسلحة، والمزيد من المشاهد التي أذهلت الإسرائيليين مثل تلك التي حدثت أمام حاجز شعفاط، ما يعني أن الأمن بات مفقودا لدى الإسرائيليين”.

تجدر الإشارة إلى أن الاحتلال يفرض حصارًا مشددًا على سكان بلدة عناتا ومخيم شعفاط منذ أربعة أيام، ضمن سياسة الانتقام الجماعي من البلدة والمخيم.

وتأتي هذه الإجراءات بعد تنفيذ مقاوم فلسطيني، السبت الماضي، عملية إطلاق نار على حاجز شعفاط العسكري، أسفرت عن مقتل مجنّدة إسرائيلية وإصابة آخرين، أحدهم في وضع حرج، فيما انسحب المنفذ بسلام.

تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مسؤول أمني إسرائيلي: الضفة وإيران مركزا التهديد الرئيسي لنا العام المقبل
ديسمبر 6, 2022
حذر مسؤول أمني إسرائيلي، من تصاعد الأوضاع الأمنية بشكل واسع النطاق في الضفة الغربية المحتلة، وتشكيلها التهديد الأكبر لدولة الاحتلال العام المقبل 2023، في ظل حالة عدم الاستقرار، وتصاعد العمليات المسلحة. ونقلت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، اليوم الثلاثاء، عن رئيس قسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات الإسرائيلية عميت ساعر، قوله إن الضفة الغربية وإيران هما مركزا
“عرين الأسود” تتبنى عدة عمليات ضد الاحتلال وتحيي مقاومة غزة
ديسمبر 6, 2022
تبنت مجموعات “عرين الأسود” الفلسطينية، تنفيذ عدة عمليات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي، رداً على إعدام الشهيد عمار مفلح في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة. وقالت في بيان صحفي تلقته “قدس برس” إن “جند العرين نفذوا يوم الجمعة الماضي، خمس عمليات إطلاق نار تجاه حاجز حوارة الاحتلالي، وحاجز بيت فوريك، واستهدفوا تجمعات الجنود على نقطة
مصادر عبرية: إطلاق نار يستهدف مستوطنة شمال رام الله
ديسمبر 6, 2022
ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن مقاومين فلسطينيين أطلقوا النار، الليلة الماضية، تجاه مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله (وسط الضفة). ونقل موقع الأخبار العبري /0404/ عن متحدث باسم جيش الاحتلال، قوله إن إطلاق النار استهدف موقعا لقوات الجيش بالقرب من البوابة الخلفية للمستوطنة، من قبل مركبة مسرعة لاذت بالفرار من المكان، زاعماً عدم وقوع إصابات.
مراقبون: هدم معبر المنطار تشديد لحصار غزة وتنصل من الاتفاقيات
ديسمبر 5, 2022
اعتبر مراقبان فلسطينيان إقدام دولة الاحتلال على هدم معبر المنطار/ كارني التجاري مع قطاع غزة (شرقا)؛ إمعاناً إسرائيلياً في تشديد الحصار السياسي والاقتصادي على القطاع، وتنصلاً من الاتفاقيات المبرمة؛ والتي كانت المعابر أحد أركانها. وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان له، أنه تم أمس الأحد البدء في عملية “كارني عوز” التي تتضمن تفكيك معبر
“حماس” تعلن شعار انطلاقتها الـ35 
ديسمبر 5, 2022
أعلنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” اليوم الاثنين، عن شعار انطلاقتها الـ35 لهذا العام، والذي “يعبر عن الثوابت التي تؤمن بها الحركة، والأهداف التي تسعى إليها”. وأوضحت “حماس” في بيان صحفي تلقته “قدس برس”، أن “الشعار يتزين بخارطة فلسطين من البحر إلى النهر، ومن الناقورة الي أم الرشراش، متوشحة بالكوفية الفلسطينية، وعلى جانبها الأيمن البندقية؛ يرفرف
إصابات بالاختناق بمواجهات مع الاحتلال في بلدة سلوان
ديسمبر 4, 2022
أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق، اليوم الأحد، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، في مواجهات مع الاحتلال اندلعت ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك. وقالت مصادر محلية إن “قوات الاحتلال اقتحمت حي أبو تايه في بلدة سلوان، وأطلقت قنابل الغاز والصوت بكثافة صوب الشبان، وقامت بإزالة الإعلام والرايات التابعة للفصائل الفلسطينية”. وتشهد مدن الضفة الغربية المحتلة،