“القسام” تكشف عن اختراق منظومة صفارات الإنذار الإسرائيلية

كشفت “كتائب القسام”، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أنها “تحكّمت أكثر من مرة في منظومة صفارات الإنذار والتيار الكهربائي التابعة للاحتلال الإسرائيلي، في مستوطنات غلاف غزة”.

وأشارت “القسام” في فيلم وثائقي، تناول حياة أحد أبرز قادتها، الشهيد جمعة الطحلة، الذي قضى في معركة “سيف القدس 2021″، وعرض اليوم الخميس، خلال حفل تأبينه بغزة، عن تأسيس “سلاح السايبر”، منذ 8 سنوات.

وبينت أن تأسيس هذا السلاح، تم في شهر تشرين أول/أكتوبر 2014م، والذي “شكل هاجسًا مرهقًا للاحتلال، ووجه له ضربات مؤلمة، ولمنظومته الأمنية والعسكرية خلال الأعوام الثمانية الماضية”، مؤكدة، أنها “ما زالت تخبئ المفاجآت للاحتلال”.

وأعلنت الكتائب أن الشهيد الطحلة عمل على تأسيس “سلاح السايبر” وتأهيله وتطويره، ونفذت تحت إمرته العديد من المَهمّات والهجمات السيبرانية ضد أهداف اسرائيلية، كما كشفت عن أحد أعضاء السلاح وهو المهندس الشهيد محمد الطواشي، والذي ارتقى خلال معركة سيف القدس.

واقترح الطحلة، “إنشاء جسم مساند لسلاح السايبر القسامي”، فكان صاحب فكرة “تأسيس جيش القدس الإلكتروني، والذي تقوم فكرته على حشد أكبر قدر ممكن من الطاقات على مستوى الأمة العربية والإسلامية، والتي لديها خبرة في هذا المجال، وتوجيهها لشن هجمات سيبرانية ضد مصالح الاحتلال ومنظوماته”.

وأكدت على أن “جيش القدس الإلكتروني حقق إنجازات مهمة، إلى جانب عمليات سلاح السايبر القسامي على أنظمة الاحتلال باختلاف مهامها وتخصصاتها”.

واستعرض الفيلم الكثير من التجارب والعمليات التي نفذها السلاح ومنها “إجراء بعض التجارب على عدد من منظومات ولوحات التحكم لدى الاحتلال، وقد تكللت هذه المحاولات والتجارب بالنجاح”.

وأشار إلى أن أولى هذه الهجمات كانت ضد كيبوتس “مفلاسيم” شمال شرقي قطاع غزة، حينما تمكن مهندسو القسام من الدخول إلى نظام التشغيل الذي يتحكم في تغذية التيار الكهربائي لجميع مرافق الكيبوتس، وتمكنوا من إطفاء أضوائه وإنارتها ثانية.

وأضاف: “بعد نجاح التجربة الأولى، “استهدف مهندسو السلاح، وحدة التحكم الخاصة بتشغيل أبراج المراقبة والإرسال العسكري لمغتصبة نير عوز شرق خان يونس، وقد تمكنوا  من فصل التيار الكهربائي عن هذا البرج وإيقافه عن العمل عبر لوحة التحكم، ثم إعادة وصل التيار إليه”.

وأشار إلى أنه بعد “تمكن سلاح السايبر من التموضع داخل الخوادم والأنظمة الخاصة بمؤسسات وجيش الاحتلال لفترات طويلة، جاء أمر القيادة بتوجيه الهجمة الأوسع على منشآت وإدارات الاحتلال خلال عدوان الاحتلال على قطاع غزة أيار/مايو 2021”.

وبين أنه وقد تم تنفيذ الهجمة عبر “أنظمة التحكم المسؤولة عن توصيل التيار الكهربائي لعدد كبير جداً من المؤسسات الأمنية والإدارية والقواعد العسكرية الإسرائيلية، بمختلف أنواعها البرية والجوية والبحرية والتنصتية”.

وقد طالت هذه الهجمة، بحسب “القسام”، قواعد عسكرية مهمة، أبرزها مقر القيادة الجنوبية ومقر القيادة الشمالية ومقر القيادة الوسطى والقواعد العسكرية “نيفاتيم” و”حتسريم” و”بلماخيم” و”رامات ديفيد” و”تسيلم” وغيرها من القواعد والمقرات العسكرية والأمنية بالغة الأهمية لدى الاحتلال.

واستعرضت الكتائب أبرز عمليات السلاح منذ تأسيسه وحتى منتصف عام 2022م، وفق ما سُمح بنشره من قيادة القسام، وكان من أبرزها تنفيذ هجوم سيبراني واسع تُجاه قواعد ومواقع عسكرية ومنشآتٍ أمنية وأهداف حساسة طال 30 ألف هدفٍ، خلال عدوان أيار/ مايو 2021م.

كما تم “اختراق جهاز مدير قسم السايبر في شركة الصناعات الجوية الاسرائيلية “IAI“، وسحب بيانات ومعلومات أمنية وعسكرية بحجم 19 جيجا”.

وأشارت “الكتائب” الى ان الطحلة، صنع اول طائرة مسيرة عام 2009 في سوريا، وطورها وطور منظومة الطائرات المسيرة منذ وصولها قطاع غزة في ذلك العام.

واستشهد الطحلة في أيار/ مايو من عام 2021م خلال معركة سيف القدس، برفقة عدد من مهندسي وقادة القسام.

تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مسؤول أمني إسرائيلي: الضفة وإيران مركزا التهديد الرئيسي لنا العام المقبل
ديسمبر 6, 2022
حذر مسؤول أمني إسرائيلي، من تصاعد الأوضاع الأمنية بشكل واسع النطاق في الضفة الغربية المحتلة، وتشكيلها التهديد الأكبر لدولة الاحتلال العام المقبل 2023، في ظل حالة عدم الاستقرار، وتصاعد العمليات المسلحة. ونقلت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، اليوم الثلاثاء، عن رئيس قسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات الإسرائيلية عميت ساعر، قوله إن الضفة الغربية وإيران هما مركزا
“عرين الأسود” تتبنى عدة عمليات ضد الاحتلال وتحيي مقاومة غزة
ديسمبر 6, 2022
تبنت مجموعات “عرين الأسود” الفلسطينية، تنفيذ عدة عمليات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي، رداً على إعدام الشهيد عمار مفلح في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة. وقالت في بيان صحفي تلقته “قدس برس” إن “جند العرين نفذوا يوم الجمعة الماضي، خمس عمليات إطلاق نار تجاه حاجز حوارة الاحتلالي، وحاجز بيت فوريك، واستهدفوا تجمعات الجنود على نقطة
مصادر عبرية: إطلاق نار يستهدف مستوطنة شمال رام الله
ديسمبر 6, 2022
ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن مقاومين فلسطينيين أطلقوا النار، الليلة الماضية، تجاه مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله (وسط الضفة). ونقل موقع الأخبار العبري /0404/ عن متحدث باسم جيش الاحتلال، قوله إن إطلاق النار استهدف موقعا لقوات الجيش بالقرب من البوابة الخلفية للمستوطنة، من قبل مركبة مسرعة لاذت بالفرار من المكان، زاعماً عدم وقوع إصابات.
مراقبون: هدم معبر المنطار تشديد لحصار غزة وتنصل من الاتفاقيات
ديسمبر 5, 2022
اعتبر مراقبان فلسطينيان إقدام دولة الاحتلال على هدم معبر المنطار/ كارني التجاري مع قطاع غزة (شرقا)؛ إمعاناً إسرائيلياً في تشديد الحصار السياسي والاقتصادي على القطاع، وتنصلاً من الاتفاقيات المبرمة؛ والتي كانت المعابر أحد أركانها. وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان له، أنه تم أمس الأحد البدء في عملية “كارني عوز” التي تتضمن تفكيك معبر
“حماس” تعلن شعار انطلاقتها الـ35 
ديسمبر 5, 2022
أعلنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” اليوم الاثنين، عن شعار انطلاقتها الـ35 لهذا العام، والذي “يعبر عن الثوابت التي تؤمن بها الحركة، والأهداف التي تسعى إليها”. وأوضحت “حماس” في بيان صحفي تلقته “قدس برس”، أن “الشعار يتزين بخارطة فلسطين من البحر إلى النهر، ومن الناقورة الي أم الرشراش، متوشحة بالكوفية الفلسطينية، وعلى جانبها الأيمن البندقية؛ يرفرف
إصابات بالاختناق بمواجهات مع الاحتلال في بلدة سلوان
ديسمبر 4, 2022
أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق، اليوم الأحد، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، في مواجهات مع الاحتلال اندلعت ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك. وقالت مصادر محلية إن “قوات الاحتلال اقتحمت حي أبو تايه في بلدة سلوان، وأطلقت قنابل الغاز والصوت بكثافة صوب الشبان، وقامت بإزالة الإعلام والرايات التابعة للفصائل الفلسطينية”. وتشهد مدن الضفة الغربية المحتلة،