اعتقالات الاحتلال في القدس هي الأعلى بين المدن الفلسطينية

(598) معتقلا خلال شهر يناير الماضي من بينهم (99) طفلاً، و(8) من النساء
ذكرت مؤسسات الأسرى الفلسطينيين في بيان صحفي مشترك، اليوم الأحد، إن سلطات الاحتلال، اعتقلت خلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي (598) فلسطينيا، من بينهم (99) طفلاً، و(8) من النساء، وشكّلت حالات الاعتقال في مدينة القدس النسبة الأعلى، تليها الخليل، وجنين.
 
وأشارت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني، ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، ومركز معلومات وادي حلوة- القدس"، إلى أن عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ نحو (4780) أسيراً، حتّى نهاية شهر كانون الثاني/ يناير 2023.
 
وبينت أن من بينهم (29) أسيرة، ونحو (160) قاصرا بينهم ثلاث أسيرات قاصرات، و(915) معتقلا إداريّا، من بينهم أسيرة و5 أطفال.
 
وكانت أعلى نسبة اعتقالات خلال كانون الثاني/ يناير في القدس، حيث بلغت (255) حالة، تليها الخليل بـ(81)، وجنين بـ(62)، فيما بلغ عدد أوامر الاعتقال الإداريّ الصادرة خلال الشهر، (260) أمراً، منها (103) أمرا جديدا، و(157) أمر تجديد.
 
وأكدت المؤسسات الحقوقية، أنّ عمليات الاعتقال في تصاعد مستمر، ولا تقتصر فقط قراءتها من حيث حصيلة الأعداد، بل كامتداد لتصاعد عمليات الاعتقال منذ العام المنصرم، الذي شهد تحولات من حيث: مستوى الجرائم، والانتهاكات التي رافقت عمليات الاعتقال.
 
وكانت أعلى حملة اعتقالات جرت في القدس في الثامن والعشرين من كانون الثاني/ يناير، وطالت على الأقل (60) فلسطينيا، كان من بينهم والدة الشهيد خيري علقم، ووالدة الجريح محمود عليوات.
 
وحسب البيان، فقد واجهت الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال ظروفاً معيشية صعبة ولا إنسانية، ولا تراعي حقوقهنّ المكفولة بالاتفاقيات الدولية، إذ تعرّضن لكافّة أساليب التعذيب النفسيّ، كالحرمان من رؤية أطفالهنّ وأهلهن.
 
كما تعرضت الأسيرات للمنع من الزيارة، والتعذيب الجسدي كالشبح، والعزل الانفرادي في زنزانة ضيقة جدا، إضافة إلى الإهمال الطبي (القتل البطيء).
ولا تزال تحتجز سلطات الاحتلال داخل سجونها (29) أسيرة، بينهن 3 قاصرات.
 
وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة