قيادي في "فتح" يدعو إلى تدويل قضية الأسرى الفلسطينيين

قال المتحدث باسم "حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح"، منذر الحايك، إن حركته "تتابع عن كثب إجراءات مصلحة السجون الإسرائيلية الصهيونية ضد الأسرى الفلسطينيين القابعين في سجونها" مؤكدًا ضرورة تدويل قضية الأسرى في كافة المحافل الدولية.
وأضاف الحايك في حديث مع "قدس برس" اليوم الثلاثاء، أن "الإجراءات الصهيونية هذه تعكس الوجه القبيح والبشع لهذا الكيان، وهي خطوات تعكس صورة الاحتلال الإنتقامية المستمرة ضد نخبة مهمة من أبناء شعبنا الفلسطيني وهي أسرانا البواسل".
وأكد أن "حركة فتح ستساند الأسرى باتخاذ خطوات تصعيدية في شهر رمضان المبارك، لمواجهة العدوان الصهيوني المتواصل عليهم والتصدي للعنجهية المتطرفة ضدهم".
وشدد المتحدث باسم "فتح" على "ضرورة استنهاض قوى وفصائل الشعب الفلسطيني جهودها لحشد الجماهير لمساندة الأسرى والدفاع عنهم، والنزول إلى الساحات الفلسطينية ضمن فعاليات يومية داعمة للأسرى والمعتقلين في خطواتهم النضالية بوجه السجان".
كما دعا في حديثه لـ"قدس برس" سفارات السلطة الفلسطينية في كافة أماكن تواجدها إلى "تسليط الضوء على ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد أسرانا".
وبدأ الأسرى الفلسطينيون في سجن "نفحة" الصحراوي، صباح اليوم الثلاثاء، بتنفيذ خطواتهم الاحتجاجية ردا على قرارات وزير أمن الاحتلال المتطرف إيتمار بن غفير بحق الأسرى، والتي كان آخرها تحديد وقت للاستحمام وتقليص كمية المياه للأسرى في سجني "نفحة" و"جلبوع".
وقالت وزارة الأسرى بغزة، إن الخطوات تتمثل في إغلاق الأقسام وتعطيل كافة المناحي داخل السجن، إضافة إلى ارتداء ملابس الأسرى الخاصة، وعرقلة إجراء الفحص الأمني للغرف.
وأوضحت أن هذه الخطوات تأتي ضمن برنامج وطني متكامل أعدته الحركة الأسيرة، ويتم تنفيذه عبر لجنة الطوارئ العليا بشكل موحد، وستصل ذروتها مع مطلع شهر رمضان المبارك، وخلال الأيام المقبلة ستمتد هذه الخطوات لتعم أكبر عدد من السجون الإسرائيلية.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
ما الذي دفع الاحتلال لتوسيع رقعة القصف على الأراضي اللبنانية؟
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">وسع جيش الاحتلال رقعة قصفه للأراضي اللبنانية، خلال الأيام القليلة الماضية، مايعني بحسب محللين التقهم "قدس برس"، اليوم الثلاثاء، أن "هناك تصاعدا في حالة التوتر الأمني، وتصعيدا بات واضحاً وجلياً على أرض الواقع". حيث أكد الكاتب والمحلل السياسي، أحمد الحاج، أن "توسيع الجيش الصهيوني للقصف على الأراضي اللبنانية جغرافياً هو أمر متوقّع، نتيجة عدة عوامل</div>
إنزال جوي أردني مصري إماراتي فرنسي للمساعدات على غزة
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، الثلاثاء، عن "تنفيذ 3 طائرات تابعة لسلاح الجو الملكي الأردني إلى جانب 3 طائرات فرنسية وإماراتية ومصرية، إنزالا جويا لتقديم المساعدات الإغاثية والغذائية إلى أهالي قطاع غزة". وقالت القوات المسلحة في بيان، إن "الملك عبد الله الثاني شارك في عمليات الإنزال الجو، تأكيدا لاستمرار الأردن في الوقوف إلى جانب</div>
"الأونروا": التعليم حق آخر حُرم منه أطفال غزة
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، الثلاثاء، إن "التعليم حق آخر حرم منه أطفال غزة". وأضافت "الأونروا" في بيان لها، أنه "منذ بداية الحرب تعرضت 84 مدرسة تابعة للأونروا للقصف المباشر أو لأضرار في مختلف أنحاء قطاع غزة". وأوضحت أنه "لا يوجد مكان آمن، حتى داخل ملاجئ الأمم المتحدة، وأن وقف إطلاق النار هو</div>
مراسلنا: شهداء وجرحى باستهداف الاحتلال تجمعا جنوب قطاع غزة
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">أفاد مراسلنا بسقوط شهداء وجرحى في قصف شنه الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، استهدف تجمعا للنازحين في القرارة شمال شرق خان يونس جنوب قطاع غزة. ويواصل جيش الاحتلال منذ السابع من تشرين الأول/اكتوبر الماضي عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها،</div>
نشطاء يدعون لـ "إضراب شامل" من أجل غزة الخميس المقبل
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">دعا نشطاء عرّفوا أنفسهم بأنهم "شباب من أجل غزة"، إلى إضراب عربي شامل يوم الخميس المقبل (29 شباط/فبراير الجاري).   وقال "شباب من أجل غزة" في دعوتهم التي أطلقوها عبر حسابهم في منصة "فيسبوك"، إن "غزة تموت جوعا، فلنضغط على حكوماتنا لتوقف الحرب وتكسر الحصار".   وأكدوا أن "يكون يوم الخميس القادم، يوماً لا نتوقف</div>
الجوع على بعد أمتار من الكرامة العربية (بورتريه)
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">كان مشهدا التقط عن طريق طائرة لأكثر من ألفي شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية والأدوية لقطاع غزة تصطف وتتكدس أمام معبر رفح، بين قطاع غزة ومصر، بانتظار السماح لها بالدخول، معيبا وعارا بالعلامة الكاملة على النظام الدولي والعربي بالدرجة الأولى.   إذ لا يحتاج الأمر سوى إلى إرادة حرة يستفزها الدم والوجع الفلسطيني، الشقيق والأخ والجار،</div>