قيادي في "فتح" يدعو إلى تدويل قضية الأسرى الفلسطينيين

قال المتحدث باسم "حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح"، منذر الحايك، إن حركته "تتابع عن كثب إجراءات مصلحة السجون الإسرائيلية الصهيونية ضد الأسرى الفلسطينيين القابعين في سجونها" مؤكدًا ضرورة تدويل قضية الأسرى في كافة المحافل الدولية.
وأضاف الحايك في حديث مع "قدس برس" اليوم الثلاثاء، أن "الإجراءات الصهيونية هذه تعكس الوجه القبيح والبشع لهذا الكيان، وهي خطوات تعكس صورة الاحتلال الإنتقامية المستمرة ضد نخبة مهمة من أبناء شعبنا الفلسطيني وهي أسرانا البواسل".
وأكد أن "حركة فتح ستساند الأسرى باتخاذ خطوات تصعيدية في شهر رمضان المبارك، لمواجهة العدوان الصهيوني المتواصل عليهم والتصدي للعنجهية المتطرفة ضدهم".
وشدد المتحدث باسم "فتح" على "ضرورة استنهاض قوى وفصائل الشعب الفلسطيني جهودها لحشد الجماهير لمساندة الأسرى والدفاع عنهم، والنزول إلى الساحات الفلسطينية ضمن فعاليات يومية داعمة للأسرى والمعتقلين في خطواتهم النضالية بوجه السجان".
كما دعا في حديثه لـ"قدس برس" سفارات السلطة الفلسطينية في كافة أماكن تواجدها إلى "تسليط الضوء على ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد أسرانا".
وبدأ الأسرى الفلسطينيون في سجن "نفحة" الصحراوي، صباح اليوم الثلاثاء، بتنفيذ خطواتهم الاحتجاجية ردا على قرارات وزير أمن الاحتلال المتطرف إيتمار بن غفير بحق الأسرى، والتي كان آخرها تحديد وقت للاستحمام وتقليص كمية المياه للأسرى في سجني "نفحة" و"جلبوع".
وقالت وزارة الأسرى بغزة، إن الخطوات تتمثل في إغلاق الأقسام وتعطيل كافة المناحي داخل السجن، إضافة إلى ارتداء ملابس الأسرى الخاصة، وعرقلة إجراء الفحص الأمني للغرف.
وأوضحت أن هذه الخطوات تأتي ضمن برنامج وطني متكامل أعدته الحركة الأسيرة، ويتم تنفيذه عبر لجنة الطوارئ العليا بشكل موحد، وستصل ذروتها مع مطلع شهر رمضان المبارك، وخلال الأيام المقبلة ستمتد هذه الخطوات لتعم أكبر عدد من السجون الإسرائيلية.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة