مفاوضات إسرائيلية لإيجاد تسوية لنقل "الإدارة المدنية" في الضفة لسموتريتش

عقد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساء الإثنين، اجتماعا مع وزير "الأمن"، يوآف غالانت، ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي، هرتسي هليفي، لإيجاد صيغة مقبولة تمنع نقل صلاحيات واسعة من "وزارة الأمن" الإسرائيلية، إلى الوزير في الوزارة ووزير المالية، بتسلئيل سموتريتش، تتعلق بـ"الإداة المدينة" للاحتلال في الضفة الغربية.

ويطالب سموتريتش بتطبيق فوري للاتفاق الائتلافي معه، وذلك، بعد خلاف مع غالانت، حول "إخلاء بؤرتين استيطانيتين عشوائيتين في الضفة الغربية".

وقالت القناة العبرية /13/ إن "نتنياهو سيمنح سموتريتش صلاحيات الإشراف على الإدارة المدنية، المسؤولة عن الإشراف على الاستيطان اليهودي والبناء الفلسطيني في الضفة الغربية، الأمر الذي تعارضه الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، باعتباره ضما فعليا للمناطق المصنفة (ج) في الضفة الغربية بحسب اتفاق أوسلو".

وأشارت إلى أن "سموتريتش غير مستعد لقيام رئيس الأركان، بالتعبير عن موقف الجيش من هذه المسألة".

ونقلت القناة عن مصدر عسكري (لم تسمه)، قوله إن "سموتريتش يجعل من الصعب صياغة ميزانية الأمن، بسبب التأخير في نقل الصلاحيات إليه، وقد يضر ذلك باستعداد الجيش الإسرائيلي للتحدي النووي الإيراني".

وبينت أن سموتريتش يرفض وجهة نظر الجيش التي عبّر عنها رئيس الأركان الحالي، هليفي، ومن سبقه، أفيف كوخافي، الرافضة لأي تدخل سياسي بتعيين رئيس "الإدارة المدنية" ومنسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الضفة، وذلك "منعا للإضرار بعملية إلقاء وتلقي ﺍﻷﻭﺍﻣﺮ ﺗﻤﺎﺷﻴﺎ ﻣﻊ ﻫﺮﻣﻴﺔ ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ".

بدورها، رجحت هيئة البث الإسرائيلي العام /كان 11/ حل الخلاف بين غالانت وسموتريتش عبر التوصل إلى تسوية تسمح بنقل الصلاحيات إلى الأخير؛ بحيث يمنح المسؤولية الكاملة عن القضايا "المدنية" في الضفة، في حين أن المسؤولية عن القضايا الأمنية، بما في ذلك إخلاء البؤر الاستيطانية والمستوطنات، ستكون في يد نتنياهو.

وأضافت أن القضايا "المدنية" التي سيكون سموتريتش مسؤولا عنها تشمل صلاحيات "الإدارة المدنية" ومن ضمنها تصاريح البناء الاستيطاني والبناء الفلسطيني في المناطق "ج"، ومشاريع البنية التحتية وجودة البيئة، في حين ستبقى المسؤولية عن وحدات إنفاذ القانون لدى الجيش الإسرائيلي.

وأوضحت أنه سيتم إنشاء آلية مشتركة، للتعامل مع جميع القضايا التي تتداخل فيها الجوانب المدنية والأمنية، "مثل إخلاء المستوطنات".

ومن المتوقع أن تستمر المفاوضات بين الأطراف المعنية خلال الأسبوع الجاري قبل التوصل إلى تسوية نهائية.

يذكر أن نتنياهو عاد إلى السلطة بعد انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، على رأس ائتلاف مع أحزاب يمينية ودينية متشددة، وتم التوافق على تعيين سموتريتش وزيرا في وزارة "الأمن الإسرائيلي" وأن تنقل إليه المسؤولية عن الوحدتين العسكريتين "الإدارة المدنية" و"منسق أعمال الحكومة في المناطق" المحتلة.
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"الحوثيون" يعلنون استهداف أسدود وحيفا وسفينة في البحر الأحمر
يونيو 12, 2024
أعلنت جماعة "أنصار الله" اليمنية (الحوثيون)، الأربعاء، أن قواتها البحرية والقوة الصاروخية وسلاح الجو المسيّر في القوات المسلحة اليمنية، نفذوا "عملية نوعية استهدفت سفينة (TUTOR) في البحر الأحمر". وقالت الجماعة، إن العملية تمت بواسطة "زورق مسيّر وعدد من الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية، وأدت إلى إصابة الصفينة إصابة بالغة وهي معرضة للغرق". وأضافت أنه "تم استهداف
استطلاع: 61% من سكان غزة فقدوا شخصا على الأقل في الحرب
يونيو 12, 2024
أظهر استطلاع للرأي، أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية (غير ربحي مقره رام الله)، أن نحو 80% من سكان قطاع غزة فقدوا قريبا أو أصيب قريب لهم في العجوان على غزة منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر. ونشر المركز الفلسطيني نتائج دراسة استطلاعية أجراها في كل من قطاع غزة والضفة الغربية في الفترة ما بين 26
"الأورومتوسطي": الاحتلال مستمر في ارتكاب جرائم التعذيب بحق آلاف الفلسطينيين
يونيو 12, 2024
قال المرصد "الأورومتوسطي" لحقوق الإنسان (مستقل مقره جنيف)، الأربعاء، إنه تلقى شهادات جديدة من معتقلين فلسطينيين مفرج عنهم من سجون الاحتلال ومراكز الاعتقال "الإسرائيلية"، تؤكد "استمرار ارتكاب جرائم التعذيب العنيف والمعاملة اللاإنسانية والحاطة بالكرامة بحق آلاف المدنيين الفلسطينيين على نحو منهجي ممن اعتقلوا في إطار جريمة الإبادة الجماعية التي ينفذها الجيش الإسرائيلي في غزة". وطالب
"الأوقاف الأردنية": نبذل جهدا لتسهيل عبور حجاج أراضي الـ48 للديار المقدسة
يونيو 12, 2024
أكد رئيس الوعظ والإرشاد في المسجد الأقصى المبارك خالد العيساوي، الأربعاء، أن وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية "تبذل جهدا كبيرا في تسهيل عبور الحجاج الفلسطينيين من الأراضي المحتلى عام 48 إلى الديار المقدسة لإتمام شعيرة الحج، وإن تلك الجهود نابعة من اهتمام ومتابعة الملك عبدالله الثاني". وقال العيساوي، إن "الأردن يسعى باستمرار للمحافظة على
"حماس": سياسة التجويع إمعان في جريمة الإبادة
يونيو 12, 2024
قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الأربعاء، إن "سياسة التجويع إمعانٌ في جريمة الإبادة وعلى الدول العربية والإسلامية الضغط لفتح المعابر وإدخال المساعدات". وأضافت الحركة في بيان صحفي، أنه "في الوقت الذي تواصل فيه حكومة الاحتلال الفاشية مجازرها البشعة ضد المدنيين العُزَّل في قطاع غزة؛ يواجه شعبنا الفلسطيني بالتوازي، تصعيدا لحرب التجويع الوحشية، وتفاقُماً للكارثة الإنسانية
قبيل العيد.. أسواق الأضاحي في تراجع والحل بالاشتراك بـ"سُبع العجل"
يونيو 12, 2024
"هذه المرة الأولى التي لا أستطيع أن أوفر ثمن خاروف لذبحه كأضحية في العيد. لقد قفز سعره كثيرا مقارنة بالعام الماضي، هذا إضافة لكوني فقدت جزءا كبيرا من دخلي المادي جراء الأزمة الاقتصادية وعدم انتظام الرواتب لنا نحن الموظفين الحكوميين، لكن هذه سُنة عن رسول الله صل الله عليه وسلم، ولن اوقفها بإذن الله، لذلك