منظمة التحرير الفلسطينية تُحذر من تفعيل مشروع استيطاني خطير

سيُقسّم الضفة الغربية ويفصلها عن شرقي القدس ويُهجّر 3000 فلسطيني

حذرت منظمة التحرير الفلسطينية، اليوم السبت، من مخاطر إعادة تفعيل الاحتلال المشروع الاستيطاني الأخطر على مستقبل مدينة القدس والضفة الغربية.

وقال "المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان" التابع لمنظمة التحرير، في بيان صحفي، إن لجنة حكومية تابعة للإدارة المدنية الإسرائيلية ستجتمع في 27 من آذار/مارس الجاري لمناقشة مخططين استيطانيين في إطار مشروع (E1) الذي يهدف إلى ربط القدس بعدد من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وذكر البيان أن المخططين يتضمنان إقامة ما مجموعه 3412 وحدة سكنية على مساحة تزيد على 2100 دونم في موقع استراتيجي بين القدس الشرقية ومستوطنة (معاليه أدوميم).

وأوضح أن ذلك من شأنه أن يقسم الضفة الغربية ويفصلها عن شرقي القدس، ويوجه ضربة قاضية لما يسمى بحل الدولتين المدعوم دوليا لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأشار البيان إلى أنه بعد أن تم تجميد مخطط مشروع (E1) لسنوات بسبب معارضة قوية من الإدارات الإمريكية والمجتمع الدولي، فإن حكومة الاحتلال الحالية تعمل بقوة على إعادة تفعيله.

ولفت إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كان أصدر تعليمات بإيداع الخطط للاعتراضات كجزء من محاولته لإعادة انتخابه لعام 2020 وفي إطار خطوات الحكومة المتسارعة نحو ضم أرض واسعة من الضفة الغربية.

وبحسب البيان، فإنه في حال تم تنفيذ المخطط، سيترتب على ذلك تداعيات ديمغرافية (سكانية) واسعة، فضلا عن تهجير ما يقرب من 3000 فلسطيني يعيشون في مجتمعات بدوية صغيرة في المنطقة، أبرزها الخان الأحمر.

كما أكد أن المخطط ينشئ شريطين من المستوطنات في محيط شرقي القدس، تضاف إلى مستوطنة معاليه أدوميم، وبالتالي يضع قيودا ثقيلة على التواصل الجغرافي بين الفلسطينيين ويعطل التنمية الفلسطينية بين رام الله والقدس وبيت لحم.

هذا وقد وضعت حكومة الاحتلال الجديدة الاستيطان في طليعة ملفاتها المهمة منذ نيلها ثقة البرلمان في ديسمبر/ كانون الأول 2022، حيث أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن حكومته ستعمل على تعزيز الاستيطان بالضفة الغربية.

وبحسب معطيات هيئة مقاومة الجدار والاستيطان التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، بلغ عدد المستوطنين في مستوطنات الضفة بما فيها القدس 726 ألف و427 مستوطنا موزعين على 176 مستوطنة، و186 بؤرة استيطانية (غير مرخصة) منها 86 بؤرة رعوية زراعية حتى بداية 2023.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
محلل سياسي: إحراق معبر رفح محاولة إسرائيلية لاستباق أي حلول وفرض أمر واقع
يونيو 21, 2024
اعتبر محلل سياسي أردني، أن إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلي إحراق معبر رفح البري بين مصر وقطاع غزة، وشق طريق جديد بين معبري كرم أبو سالم ورفح، هي محاولة لتسجيل نصر مسبق، والقفز على أي حلول سياسية يتم مناقشتها في أي صفقة لوقف إطلاق النار، أو مرحلة ما بعد إنتهاء الحرب. وحذر حازم عيّاد الباحث والمختص
أرمينيا تعلن الاعتراف بالدولة الفلسطينية
يونيو 21, 2024
أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية، اليوم الجمعة، الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وذلك عبر بيان على موقعها الإلكتروني، أكدت فيه أن "يريفان تعلن اعترافها بالدولة الفلسطينية". وذكرت الخارجية الأرمنية في بيانها: "إن الوضع الإنساني الكارثي في ​​غزة والصراع العسكري المستمر هو إحدى القضايا الأساسية على الأجندة السياسية الدولية التي تتطلب الحل". وأضافت: "ترفض جمهورية أرمينيا رفضا قاطعا استهداف
جيش الاحتلال يعترف بمقتل جنديين وإصابة 8 آخرين بقذائف هاون أطلقتها المقاومة بغزة
يونيو 21, 2024
اعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي بمقتل جنديين وإصابة ثمانية آخرين بجروح خطيرة جراء إطلاق قذائف هاون تجاه الجنود وسط قطاع غزة. وقالت صحيفة /معاريف/ العبرية إن جندي الاحتياط (سمادجا وسعاديا) من لواء (ألكسندروني) قتلا نتيجة إطلاق "حماس" قذائف هاون من حي الزيتون بمدينة غزة، باتجاه محور (نيتساريم) وسط قطاع غزة، الذي يسيطر عليه اللواء. ووفقا لجيش
صحيفة عبرية: "حزب الله" أصبح جيشا ذكيا ومسيراته تسحق الشعور بالأمن للمستوطنين
يونيو 21, 2024
قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن حزب الله اللبناني وبفضل التكنولوجيا المتاحة والأسلحة الدقيقة، أصبح "جيشاً ذكياً يتمتّع بقدرات دقيقة على جمع المعلومات الاستخبارية والهجوم، على نحو يهدّد الجيش والبنى التحتية الحيوية في إسرائيل". وتحدّثت صحيفة /هآرتس/ العبرية عن تزايد التهديد الذي تمثّله الطائرات المسيّرة التي يمتلكها حزب الله بالنسبة لإسرائيل، مشيرةً إلى نجاح الحزب في
إصابة شاب فلسطيني برصاص الاحتلال بمخيم "قدورة" برام الله
يونيو 21, 2024
أصيب شاب فليطيني، فجر اليوم الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي واعتقل اخر في مخيم قدورة بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة. وأفادت مصادر محلية فلسطينية، بأن الشاب أصيب بالرصاص الحي في منطقة الفخذ، ونقل إلى مجمع فلسطين الطبي، بعد منع طواقم الهلال الأحمر من الوصول إليه. وأضافت أن قوات خاصه من جيش الاحتلال اقتحمت
مراسلنا: الاحتلال يشن سلسلة غارات على بلدات جنوب لبنان
يونيو 20, 2024
أفاد مراسلنا بتجدد غارات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، على عدة بلدات في جنوب لبنان. وأضاف أن الطائرات الحربية والمسيرات التابعة للاحتلال، شنت  غارات عنيفة على بلدات يارون، عيترون، حولا، ميس الجبل، طلوسة وحناوية، فيما استهدفت مدفعية الاحتلال بلدة الخيام تزامنا مع تحليق الطيران الاستطلاعي والحربي في أجواء جنوب لبنان.   ويشهد جنوب لبنان منذ الـ8 من