تراجع حزبي “نتنياهو” و “لابيد” في أحدث استطلاع للرأي

أظهرت نتائج أحدث استطلاع رأي إسرائيلي أجرته القناة /12/ العبرية، تراجع رئيس وزراء الاحتلال الأسبق بنيامين نتنياهو، ووزير الحرب بيني غانتس، قبيل إجراء انتخابات الكنيست (برلمان الاحتلال)، مطلع تشرين الثاني/نوفمبر القادم.

وبحسب الاستطلاع، فإن كتلة نتنياهو ستفوز بـ60 مقعدا، ولكنها ستفشل في تشكيل حكومة، بعد تراجع حزب “ليكود” إلى 31 مقعدا.

أما حزب لابيد “يش عتيد” ثاني أكبر حزب إسرائيلي، فقد حصل على 25 مقعدًا.

وحصل حزب “الصهيونية الدينية” و “القوة اليهودية” بقيادة بتسلئيل سموتريتش، وإيتمار بن غفير، على 14 مقعداً، على حساب “ليكود”، ليصبحا ثالث أكبر الأحزاب الإسرائيلية.

وتراجع “معسكر الدولة” الذي يقوده بيني غانتس، إلى 11 مقعدا، بعد أن كان حاصلاً على 13 مقعدا في الاستطلاع السابق.

وحصل حزب “شاس” بزعامة أرييه درعي على 8 مقاعد، و”يهودت هتوراة”  7 مقاعد،  و”إسرائيل بيتنا” ب 6 مقاعد، مقارنة بـ 5 مقاعد في الاستطلاع السابق.

وفي ذيل القائمة وبعد أن تجاوز نسبة الحسم، حصل حزب “العمل” بقيادة ميراف ميخائيلي على 5 مقاعد، و”ميرتس” بقيادة زهافا غالون على 5 مقاعد.

فيما سجلت “القائمة المشتركة” بين حزبي “حداش-تعال”، بقيادة أيمن عودة وأحمد الطيبي على 4 مقاعد، وحزب “راعم” بقيادة منصور عباس على 4 مقاعد.

يذكر أن الانتخابات الإسرائيلية القادمة هي الخامسة في غضون أربع سنوات، دون استبعاد إجراء انتخابات سادسة؛ في ظل استعصاء وجود مرشح قادر على تجنيد 61 عضوًا على الأقل من أعضاء “الكنيست” (برلمان الاحتلال) الـ120 لتشكيل حكومة.

ويُلزم القانون الإسرائيلي حصول أحد المرشحين على دعم 61 نائبًا، لنيل ثقة البرلمان (كنيست)، وفي حال عدم تمكن أي من المرشحين من تجنيد العدد المطلوب من الأعضاء، فإن ذلك يعني العودة إلى صناديق الاقتراع مجددًا.

وتستعد دولة الاحتلال لخوض انتخابات الكنيست الـ 25، في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وسط ترجيحات بتراجع نسبة مشاركة فلسطيني الداخل المحتل في هذه الانتخابات.

تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مسؤول أمني إسرائيلي: الضفة وإيران مركزا التهديد الرئيسي لنا العام المقبل
ديسمبر 6, 2022
حذر مسؤول أمني إسرائيلي، من تصاعد الأوضاع الأمنية بشكل واسع النطاق في الضفة الغربية المحتلة، وتشكيلها التهديد الأكبر لدولة الاحتلال العام المقبل 2023، في ظل حالة عدم الاستقرار، وتصاعد العمليات المسلحة. ونقلت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، اليوم الثلاثاء، عن رئيس قسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات الإسرائيلية عميت ساعر، قوله إن الضفة الغربية وإيران هما مركزا
“عرين الأسود” تتبنى عدة عمليات ضد الاحتلال وتحيي مقاومة غزة
ديسمبر 6, 2022
تبنت مجموعات “عرين الأسود” الفلسطينية، تنفيذ عدة عمليات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي، رداً على إعدام الشهيد عمار مفلح في مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة. وقالت في بيان صحفي تلقته “قدس برس” إن “جند العرين نفذوا يوم الجمعة الماضي، خمس عمليات إطلاق نار تجاه حاجز حوارة الاحتلالي، وحاجز بيت فوريك، واستهدفوا تجمعات الجنود على نقطة
مصادر عبرية: إطلاق نار يستهدف مستوطنة شمال رام الله
ديسمبر 6, 2022
ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن مقاومين فلسطينيين أطلقوا النار، الليلة الماضية، تجاه مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله (وسط الضفة). ونقل موقع الأخبار العبري /0404/ عن متحدث باسم جيش الاحتلال، قوله إن إطلاق النار استهدف موقعا لقوات الجيش بالقرب من البوابة الخلفية للمستوطنة، من قبل مركبة مسرعة لاذت بالفرار من المكان، زاعماً عدم وقوع إصابات.
مراقبون: هدم معبر المنطار تشديد لحصار غزة وتنصل من الاتفاقيات
ديسمبر 5, 2022
اعتبر مراقبان فلسطينيان إقدام دولة الاحتلال على هدم معبر المنطار/ كارني التجاري مع قطاع غزة (شرقا)؛ إمعاناً إسرائيلياً في تشديد الحصار السياسي والاقتصادي على القطاع، وتنصلاً من الاتفاقيات المبرمة؛ والتي كانت المعابر أحد أركانها. وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان له، أنه تم أمس الأحد البدء في عملية “كارني عوز” التي تتضمن تفكيك معبر
“حماس” تعلن شعار انطلاقتها الـ35 
ديسمبر 5, 2022
أعلنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” اليوم الاثنين، عن شعار انطلاقتها الـ35 لهذا العام، والذي “يعبر عن الثوابت التي تؤمن بها الحركة، والأهداف التي تسعى إليها”. وأوضحت “حماس” في بيان صحفي تلقته “قدس برس”، أن “الشعار يتزين بخارطة فلسطين من البحر إلى النهر، ومن الناقورة الي أم الرشراش، متوشحة بالكوفية الفلسطينية، وعلى جانبها الأيمن البندقية؛ يرفرف
إصابات بالاختناق بمواجهات مع الاحتلال في بلدة سلوان
ديسمبر 4, 2022
أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق، اليوم الأحد، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، في مواجهات مع الاحتلال اندلعت ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك. وقالت مصادر محلية إن “قوات الاحتلال اقتحمت حي أبو تايه في بلدة سلوان، وأطلقت قنابل الغاز والصوت بكثافة صوب الشبان، وقامت بإزالة الإعلام والرايات التابعة للفصائل الفلسطينية”. وتشهد مدن الضفة الغربية المحتلة،