تراجع شعبية الائتلاف الإسرائيلي الحاكم وتقدم كبير للمعارضة

أظهر استطلاع اليوم، الجمعة، وجود استياء من رئيس حزب "عوتسما يهوديت" ووزير أمن الاحتلال المتطرف، إيتمار بن غفير، تمثل بتراجع شعبيته، لدرجة اقترابه من نسبة الحسم، إلى جانب تراجع كبير في شعبية أحزاب الائتلاف بقيادة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو.

وأشار الاستطلاع إلى أنه لو جرت انتخابات للكنيست (برلمان الاحتلال) الآن، لتغيرت الخريطة السياسية – الحزبية الإسرائيلية، من خلال ازدياد تمثيل الأحزاب التي تتألف منها المعارضة من 68 عضو كنيست إلى 69 عضو كنيست، وتراجع أحزاب الائتلاف من 64 عضو كنيست حاليا إلى 51 عضو كنيست. 

وتبين أيضا تراجع تمثيل حزب "ييش عتيد"، برئاسة يائير لبيد، من 24 عضو كنيست حاليا إلى 19 عضوا، بينما يرتفع تمثيل كتلة "المعسكر الوطني"، برئاسة بيني غانتس، من 12 عضو كنيست حاليا إلى 26 عضو، ويتساوى تمثيله مع حزب "الليكود" الحاكم، الممثل حاليا بـ32 عضو كنيست.

يذكر أن نتائج انتخابات الكنيست الأخيرة، والتي جرت في تشرين ثاني/نوفمبر الماضي، أظهرت حصول معسكر زعيم اليمين المتطرف بنيامين نتنياهو إلى 64 مقعدًا.

وحصل الليكود على 32 مقعدًا، "ييش عتيد" 24، الصهيونية الدينية 14، "المعسكر الوطني" 12، "شاس" 11، "يهدوت هتوراه" سبعة، "يسرائيل بيتينو" ستة، "القائمة الموحدة" خمسة، الجبهة/ العربية للتغيير خمسة، العمل أربعة مقاعد.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة