القانوع: اعتداء الاحتلال على المحتفلين بـ"سبت النور" انتهاك للأديان وتمرد على القوانين

قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد اللطيف القانوع، إن "اعتداءات الاحتلال الصهيوني على المسيحيين في احتفالات سبت النور؛ جريمة تنتهك الأديان، وتؤكد مجدداً عنصرية الاحتلال وتمرده على كل الأعراف والقوانين والشرائع الدولية".

واعتبر القانوع في تصريح مقتضب، تابعته "قدس برس" اليوم السبت، أن الاعتداء على المسيحيين "يأتي في إطار العدوان المتواصل من الاحتلال الصهيوني وحكومته الفاشية في استهداف شعبنا والمقدسات الإسلامية والمسيحية".

وشدد على أن  الاحتلال "يمارساً حرباً دينية لفرض إرادته وبسط سيطرته" مطالباً بالتصدي لممارسات الاحتلال، و"الضغط بكل الوسائل لوقف جرائمه بحق شعبنا ومقدساته الدينية والمسيحية".

يذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتدت اليوم السبت، على المسيحيين المحتفلين في "سبت النور" بالقدس، وعرقلت دخولهم إلى "كنيسة القيامة" في القدس، ومنعت المسيحيين من قطاع غزة الوصول كليا إلى المدينة المقدسة.

وكانت كنائس القدس المحتلة، أكدت أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، فرضت قيودًا "غير معقولة وغير مبررة وغير مسبوقة على الوصول إلى كنيسة القيامة"، مشددة على أنها ستقوم بإجراء المراسم كما هو معتاد على مدار ألفي عام، رغم هذه القيود.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة