الكشف عن هوية أسير فلسطيني احتجز ضابطاً في سجن مجدو

رداً على اغتيال الأسير خضر عدنان

كشفت مؤسسة حقوقية عن هوية الأسير الذي هاجم أحد الضباط الإسرائيليين، مساء اليوم الأربعاء، في سجن مجدو، رداً على اغتيال الأسير خضر عدنان.

وأفاد "مكتب إعلام الأسرى" (حقوقي مستقل) في بيان، أن الأسير هو محمد خروشة (26 عاماً) من مخيم "عسكر" شرقي نابلس، شمال الضفة الغربية، وهو نجل الشهيد القسامي عبد الفتاح خروشة، منفذ عملية "حوارة"، جنوبي نابلس، و التي قتل فيها مستوطنان في 26 شباط/ فبراير الماضي.

اعتقل الأسير خروشة في آب/أغسطس 2019 مع والده، واتهمها الاحتلال بالتخطيط لتنفيذ عملية إطلاق نار تجاه حافلة للجنود في "حوارة"، أو قرب قرية "دير شرف" غربي نابلس.  

وأوضح إلى أنه بعد الإفراج عنه، اعتقل مرة أخرى يوم استشهاد والده في السابع من آذار/مارس الماضي، ولا يزال يقبع في سجون الاحتلال.

يذكر أن والد خروشة (قبل استشهاده) وعدد من أشقائه، تعرضوا للاعتقال أكثر من مرة، لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (تابعة للسلطة الفلسطينية)، قد ذكرت أن الأسرى في سجن "مجدو الإسرائيلي" احتجزوا شرطيين اثنين داخل أحد الأقسام.

ويلجأ الأسرى في سجون الاحتلال، إلى الانتقام من قوات الاحتلال، فور استشهاد أحد الأسرى، أو الاعتداء عليهم من قبل مصلحة السجون الإسرائيلية.

واستشهد أمس الثلاثاء، الأسير القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين خضر عدنان، بعد ان خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام لمدة 86 يوماً رفضاً لاعتقاله التعسفي.

 

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة