مندوب الأردن في الجامعة العربية يؤكد على مركزية القضية الفلسطينية

أكد سفير الأردن بالقاهرة مندوبها الدائم لدى الجامعة العربية السفير أمجد العضايلة على أن "استمرار إحياء ذكرى النكبة يقدّم الدليل اليقين على مظلمة الشعب الفلسطيني وتمسّكه بحقه وبقاء قضيته العادلة حيّةً تتربع على رأس القضايا الدولية".

وقال العضايلة في كلمته أمام فعالية إحياء "ذكرى النكبة" و"يوم الأسير الفلسطيني" بالجامعة العربية اليوم الإثنين، إن "فلسطين هي القضية المركزية للأمتين العربية والإسلامية، التي لا تنازل عن حلِها حلاً عادلاً وشاملا، ينهي الاحتلال ويلغي الفصل العنصري ويوقف الاستيطان ويعيد الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وفي مقدمتها حق تقرير المصير وعدم جواز الاستيلاء على الأرض بالقوة".

واستذكر السفير العضايلة ما حملته "النكبة" الفلسطينية "من مآس إنسانيةٍ وتهجيرٍ قسري بحق شعبٍ عربيٍ أصيلٍ شقيق، مثّل رمزاً للصمود وقدّم مسيرةً من تضحيات ستبقى ماثلةً في التاريخ وحاضرةً في ذاكرة الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية وشعوب العالم التي تتفق جميعها على ضرورة إنهاء هذا الاحتلال".

وشدد على أن القضية الفلسطينية "هي القضية المركزية الأولى التي يشكل حلها عنوانا للأمن والاستقرار والوصول إلى السلام العادل والدائم والشامل، فلا أمن ولا استقرار للجميع دون أن تُحل هذه القضية".

وأوضح العضايلة في كلمته أمام الجامعة العربية، أن "قضية اللاجئين الفلسطينيين تبقى أحد أبرز مرتكزات القضية الفلسطينية.. هذا يتطلب أن يكون حل قضية اللاجئين الفلسطينيين وفق المرجعيات والقرارات الدولية ذات الصلة، بما فيها القرار رقم 194 وبما يضمن الحق في العودة والتعويض".

وأشار إلى أن الأردن، "الذي يعتز بوقوفه إلى جانب أخوته الأشقاء الفلسطينيين، يؤكد دوماً على هذه الثوابت، ويدعو الأطراف الدولية وفي مقدمتها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) للاستمرار في تقديم المساعدات والخدمات للاجئين الفلسطينيين، مذكراً المجتمع الدولي لتعزيز دعمه وجهوده لتوفير الدعم المالي للوكالة لضمان استمرارها في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين وفق تكليفها الأممي".

وأوضح أن "فلسطين ستبقى أرضاً عربيةً حرّةً، وقضيةً إنسانيةً عادلةً، ورمزاً راسخا لمسيرة شعبٍ عربيٍ أبيٍ، له الإرث الثقافي والحضاري، وله الحق بالعيش بأمن وسلام وإقامة دولته المستقلة على ترابه الفلسطيني وصون أرضه وتحقيق تطلعاته للمستقبل".

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة