الأردن.. "عين على القدس" يناقش أنظمة مراقبة الاحتلال للفلسطينيين

ناقش برنامج "عين على القدس" الذي عرضه التلفزيون الأردني الرسمي، أمس الاثنين، استخدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي أنظمة مراقبة ذكية وعالية الدقة في مدينة القدس المحتلة، إلى جانب ما يسمى نظام "الذئب الأحمر" الاستخباراتي بهدف تقييد حرية الفلسطينيين والضغط عليهم للرحيل عن مناطقهم.
وعرض البرنامج في تقريره الأسبوعي المصور في القدس، مشاهد لكاميرات مراقبة عالية الدقة يستخدمها الاحتلال الإسرائيلي كجزء من تطبيق نظام الفصل العنصري، في المدينة المقدسة "التي تعد من أكثر مدن العالم المعرضة للمراقبة، وانتهاك الخصوصية على مدار الساعة، نظراً لصغر حجمها وخصوصيتها المقدسة" بحسب التقرير.
وأوضح التقرير أن منظمة "العفو الدولية - أمنستي" كشفت عبر فيديو في تقرير لها حمل عنوان "الأبارتايد الرقمي" حجم وخطورة هذه الانتهاكات التي ينتهجها الاحتلال الإسرائيلي ضمن شبكة مراقبة تسمى "مابات 2000" تستخدمها سلطات الاحتلال الإسرائيلية والمستوطنون ضد الفلسطينيين.
ونقل التقرير الأردني عن أستاذ القانون الدولي في جامعة القدس، الدكتور منير نسيبة، قوله إن "هذه المنظومة الذكية التي يستخدمها الاحتلال الإسرائيلي في القدس والضفة الغربية لتشخيص الفلسطينيين، تنتهك القانون الدولي من عدة جوانب، وهي تمنعهم من العيش بخصوصية، لأنها تراقب منازلهم ومحلاتهم، كما تعد تعزيزاً لنظام الهيمنة على الشعب الفلسطيني وتقطيع أوصاله والتحكم بحريتهم في التنقل".
وقالت الباحثة في "منظمة العفو الدولية"، بدور حسن عبر اتصال فيديو من القدس، إن "نظام الذئب الأحمر بدأ استخدامه بشكل مكثف في مدينة الخليل منذ عام 2015 كوسيلة لقمع مقاومة أهل الخليل وأداة للعقوبة الجماعية، وتحديداً في الأماكن التي يحاول الاحتلال السيطرة عليها مثل تل رميدة والأماكن القريبة من شارع الشهداء".
وقالت الباحثة بدور إن "العفو الدولية" خاطبت السلطات الإسرائيلية والشركات التي تزودها بهذه الأنظمة "وهما شركتان إحداهما صينية والأخرى هولندية، حول عدم قانونية استخدام وتصنيع مثل هذه الأجهزة والخوارزميات، إلا أنها لم تتلق أي رد حتى الآن".

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
صور أقمار صناعية تُظهر تأثر 12 كيلومتر مربع في رفح من ضربات جيش الاحتلال
يونيو 24, 2024
أظهر تحليل لصور أقمار صناعية، أن نحو 12 كيلومتر مربع في محافظة رفح جنوبي قطاع غزة، تأثرت بالتجريف أو الدمار بسبب ضربات جيش الاحتلال. وبحسب التحليل الذي نشرته شبكة /CNN/ الأميركية، فإن "أعمال التجريف التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي، بدأت حول معبر رفح، وتمتد الآن على طول محور فيلادلفيا وشرق ووسط رفح". وبحسب /CNN/، فإنه
جيش الاحتلال: "حماس" تعيد تسليح نفسها من مخلفات ذخيرتنا
يونيو 24, 2024
قالت إذاعة جيش الاحتلال، الاثنين، إن حركة "حماس تعيد تسليح نفسها من مخلفات ذخيرته في قطاع غزة"، بعد أكثر من تسعة أشهر من العدوان المستمر على قطاع غزة. وقالت الإذاعة، إن "الجيش الإسرائيلي يدرك أن حماس تعيد إنشاء ورشها لإنتاج الأسلحة". ونقلت عن مسؤولين أمنيين لم تسمهم، أنه "لا توجد صعوبة اليوم في الحصول على
غزة.. الإعلامي الحكومي: 25 ألف مريض حرموا من العلاج بالخارج بعد إحراق الاحتلال معبر رفح
يونيو 24, 2024
قال مدير مكتب الإعلام الحكومي في قطاع غزة إسماعيل الثوابتة، إن "25 ألف مريض حرموا من السفر للعلاج بالخارج بعد إحراق الاحتلال معبر رفح". وأضاف في بيان تلقته "قدس برس"، اليوم الإثنين، أن "الاحتلال يرتكب جريمة ضد القانون الدولي باحتلاله معبر رفح وإحراقه وتجريفه". وأشار إلى أن "شبح المجاعة يكبر يوما بعد يوم في القطاع
ألمانيا تدعو إلى هدنة إنسانية في قطاع غزة
يونيو 24, 2024
    دعت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، إلى "هدنة إنسانية" بقطاع غزة، قبل انطلاقها بزيارة إلى الشرق الأوسط.   وجاءت تلك الدعوة في تصريحات للصحفيين في لوكسمبورغ، اليوم الاثنين، التي تستضيف اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي.   وقالت بيربوك، التي تدعم بلادها "تل أبيب" في حربها على غزة، إنها ستبدأ اليوم زيارة إلى الشرق
إعلام عبري: جيش الاحتلال ألقى نحو 50 ألف قنبلة على غزة 5‎% منها لم ينفجر
يونيو 24, 2024
قالت إذاعة جيش الاحتلال أن الجيش الإسرائيلي ألقى نحو خمسين ألف قنبلة على قطاع غزة منذ بداية الحرب، 5% منها لم ينفجر. وأشارت الإذاعة إلى أن "تقديرات الجيش تشير إلى أنه يمكن لحماس استخدام القنابل التي لم تنفجر لبناء صواريخ جديدة". وأضافت بأن الجيش الإسرائيلي يزعم رصده لإعادة إنشاء ورش تصنيع الأسلحة والصواريخ، في قطاع غزة
الصحة بغزة: 28 شهيدا خلال 24 ساعة وارتفاع حصيلة العدوان إلى (37626) شهيدا
يونيو 24, 2024
أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة وصول 28 شهيدا و 66 إصابة، إلى المستشفيات، نتيجة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة خلال 24 ساعة الماضية. وقالت الوزارة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم الإثنين، إنه " لا يزال عددا من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم". وأفادت "بارتفاع حصيلة