بعد سريان اتفاق التهدئة في غزة.. من الرابح؟ ومن الخاسر؟

إثر سريان اتفاق التهدئة بين الاحتلال الإسرائيلي وفصائل المقاومة في غزة؛ برزت تساؤلات حول الرابح والخاسر في جولة التصعيد الأخيرة، وما إذا كان اتفاق التهدئة سيضمن تحقيق هدنة طويلة الأمد، أم أنه هش إلى درجة أنه لن يصمد طويلا، خصوصا مع استمرار انتهاكات الاحتلال في حق الأرض والإنسان والمقدسات.

وسرى اتفاق لوقف إطلاق النار في تمام الساعة الـ11.30 مساء أمس الأحد، ليسود الهدوء مناطق قطاع غزة والمدن والبلدات في الداخل الفلسطيني المحتل، بعد عدوان إسرائيلي استمر لثلاثة أيام، وأسفر عن استشهاد 44 فلسطينياً، وإصابة 360 آخرين.

وكانت مصر قد توصلت لتفاهمات بين حركة الجهاد الإسلامي و”إسرائيل”، ودعت إلى وقف إطلاق النار بشكل شامل ومتبادل، على أن تبذل القاهرة جهودها للإفراج عن الأسير خليل العواودة ونقله للعلاج، وتعمل على إطلاق سراح الأسير بسام السعدي في أقرب وقت ممكن.

لا ضمانات

ويرى الباحث في “مركز يبوس للدراسات” سليمان بشارات، أن “التجارب السابقة للوساطة المصرية، تدلل على أن الاتفاق الأخير لا يمثل ضمانات طويلة الأمد، كبقية الاتفاقات السابقة التي كانت لحظية، وأقرب للتعامل مع الحدث بموضع زماني محدد”.

وأضاف لـ”قدس برس”: “لكن الإشكال في الأمر؛ أن الوساطة المصرية هي نتاج دورها التاريخي في القضية الفلسطينية من جانب، وأنها الأكثر مقبولية لدى الاحتلال الإسرائيلي من جانب آخر”.

وأوضح بشارات أن “إسرائيل” حاولت من خلال هذه المواجهة “ترميم ما فقدته في معركة سيف القدس، فقد تمكنت من استهداف شخصيات عسكرية من الصف الأول لسرايا القدس، وأعادت لنفسها مفهوم أنها صاحبة الضربة الأولى”.

واستدرك أنه “لا يمكن قياس هذه النجاحات بالمستوى الشمولي؛ لأن باقي فصائل المقاومة، وفي مقدمتها حماس، لم تتدخل في هذه المواجهة بالشكل الظاهري، ما يعني أن المقاومة استخدمت إمكانات وإدارة محدودة، وبالتالي فإن (إسرائيل) تدرك أن نجاحها المزعوم مرحلي، وليس استراتيجياً، ولهذا السبب سعت لإنهاء الجولة والذهاب للتهدئة”.

وأشار بشارات إلى أن “إسرائيل” بدأت التصعيد بالحديث عن استهداف لحركة الجهاد الإسلامي فقط، بمعنى أنها لم تكن معنيه بمواجهة شاملة مع أذرع المقاومة الفلسطينية، بهدف تسجيل نقاط محددة تعيد للاحتلال بعضا من مفهوم معادلة الردع”.

وأوضح أن “حكومة الاحتلال هي الآن على المحك أمام جمهورها الداخلي، فلعنة معركة سيف القدس، وتقرير نتائج الحرب السابقة؛ يدفعانها باتجاه محاولة تغيير هذه الصورة، وهذا ربما جعلها تنأى عن تقديم ضمانات لتنفيذ بنود التهدئة”.

المقاومة تفرض المعادلة

من جهته؛ أكد العقيد المتقاعد رفيق أبو هاني، سعي “إسرائيل” لاستعادة نظرية الردع التي فقدتها، لافتاً إلى أن المقاومة الفلسطينية “ترفض تماماً أن تعود (إسرائيل) لسياسة الاغتيالات، وأن تفعل في قطاع غزة ما تشاء، ليأتي الوسيط بعد ذلك بالتهدئة، لتعاود دولة الاحتلال الكرة من جديد”.

وأضاف أبو هاني لـ”قدس برس” أن “العدو الصهيوني منذ البداية حدد أسبوعاً لعدوانه، لأنه يعلم أن كل يوم بعد الأسبوع هو بالنسبة لـ(إسرائيل) خسارة وضغط ميداني”، محذرا من أن “الأحداث يمكن أن تتطور بشكل واسع، وتتصاعد في حال لم يلتزم الاحتلال بالتهدئة”.

وقال إن المقاومة استطاعت ترميم قوتها بعد معركة سيف القدس، مضيفاً أن “خطابات المقاومة وتحديها للكيان عبر أكثر من مشهد بعد معركة سيف القدس؛ يؤكد على جاهزيتها القتالية، وأنها قادرة على فرض معادلتها على  العدو”.

وشن جيش الاحتلال أولى غاراته في عدوانه الجديد على قطاع غزة، الجمعة الماضي، ضمن عملية عسكرية أسماها “الفجر الصادق”، ضد أهداف قال إنها تتبع لحركة الجهاد الإسلامي.

تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
إعلام عبري: “كتيبة جنين” قوة جديدة تقلق الجيش الإسرائيلي والسلطة معاً
ديسمبر 2, 2022
قالت مصادر عبرية إن الفلسطينيين اللذين قُتلا أمس الخميس في مخيم جنين، المحاذي لمدينة جنين (شمال الصفة) ينتميان إلى القوة الجديدة التي تطلق على نفسها “كتيبة جنين”، وأصبحت مصدر قلق للجيش الإسرائيلي. ووفق صحيفية /يديعوت أحرونوت/ العبرية، الصادرة اليوم الجمعة؛ فقد وُلدت “الكتيبة” في قلب مخيم جنين عام 2021، وأعضاؤها شباب ناشطون من كافة الفروع
مصادر عبرية: تعرض حافلة للمستوطنين لإطلاق نار قرب رام الله
ديسمبر 2, 2022
تعرضت حافلة للمستوطنين لإطلاق نار، فجر اليوم الجمعة، قرب مدينة رام الله (وسط الضفة). وقال موقع الأخبار العبري /0404/ إن مسلحين فلسطينيين أطلقوا  النار على حافلة للمستوطنين، كانت تمر على شارع 60 قرب مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله. وزعم أنه لم تقع إصابات في صفوف المستوطنين، إلا أنه لحقت أضرار جسيمة بالحافلة. ولفت إلى
“عرين الأسود”: الشهيدان الزبيدي والسعدي من أوائل ملبّي ندائنا
ديسمبر 1, 2022
كشفت “عرين الأسود” (مجموعة مقاتلة في نابلس شمال الضفة) أن الشهيدين محمد السعدي ونعيم الزبيدي، اللذين ارتقيا في مخيم جنين (شمال الضفة) فجر اليوم، كانا “من أوائل الملبين لنداء العرين في أكثر من معركة”. ونعت المجموعة الشهيدين، في بيان صحفي تلقته “قدس برس” مساء الخميس، مشيرة إلى أن الزبيدي هو أحد قادة كتائب شهداء الأقصى
غزة.. المقاومة الفلسطينية تجري سلسلة تجارب صاروخية
ديسمبر 1, 2022
اجرت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الخميس، عدداً من التجارب الصاروخية، في إطار فحص قدراتها العملية. وقال مراسل “قدس برس” في غزة، إنه سُمع صباح اليوم عدة انفجارات في القطاع، وتبين لاحقاً أنها ناتجة عن إحراء المقاومة الفلسطينية تجارب صاروخية صوب البحر. ولفت إلى أن أصوات الانفجارات سُمعت في كافة مناطق ومدن قطاع غزة
آلاف الفلسطينيين يشيعون الشهيد بدارنة في “يعبد” جنوبي جنين
نوفمبر 30, 2022
شيع آلاف الفلسطينيين، مساء اليوم الأربعاء، جثمان الشهيد محمد توفيق بدارنة، من بلدة يعبد، جنوبي مدينة جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة). وانطلق موكب التشييع من مستشفى جنين الحكومي تجاه مسقط رأسه، حيث حمل المشاركون الشهيد على الأكتاف ملفوفا بالعلم الفلسطيني، وسط هتافات تدعو للرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وإلى تصعيد المقاومة في كافة أنحاء الضفة
“واشنطن بوست” تدعو لرد أمريكي قوي على حكومة “نتنياهو” المتطرفة
نوفمبر 30, 2022
نشرت صحيفة /واشنطن بوست/ الأمريكية، مقال رأي لكل من “أرون ديفيد ميلر” و”دانيال كيرتزر” وجها فيه دعوة للرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الرد وبقوة على حكومة الاحتلال الإسرائيلي بزعامة بنيامين نتنياهو. وأشار ميلر، وهو محلل لشؤون الشرق الأوسط ومفاوض سابق لوزارة الخارجية، وكيرتزر وهو سفير أمريكي سابق في تل أبيب، إلى ما كتبه الروائي “جون