أمن السلطة الفلسطينية يقتحم مقر “المؤتمر الشعبي الفلسطيني” برام الله

اقتحمت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، مقر “المؤتمر الشعبي الفلسطيني – 14 مليون” في رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وأكدت مصادر محلية لـ”قدس برس” أن أجهزة أمن السلطة اقتحمت مقر المؤتمر الذي يطالب بإصلاح منظمة التحرير، ومنعت مؤتمرًا صحفيًا كان يعقد فيه بالتزامن مع غزة والخارج، وطردت المشاركين في المؤتمر.

وقال عضو “المؤتمر الشعبي”، فخري جرادات، إن “الأجهزة الأمنية داهمت المؤتمر الصحفي الذي كان يُعقد بالتزامن مع الشتات وغزة، وفصلت التيار الكهربائي عن مقر المؤتمر”.

وأضاف جرادات في تصريح مكتوب تلقته “قدس برس” أن أجهزة الأمن أقدمت على “احتجاز أعضاء هيئة التوجيه الوطني وسحب بطاقات بعضهم ووقف الشركات التي تزود خدمات البث والخدمات التكنولوجية”.

وأظهر بث مباشر على منصة “فيسبوك” اقتحام عناصر الأجهزة الأمنية لمقر “المؤتمر الشعبي”، ومحاولة إنها مؤتمر صحفي، فيما رد عليهم المشاركون بالقول: “نحن الوطن، نحن الحريات، نحن الشعب، وأنتم خارج القانون”.

يذكر أنه كان من المقرر عقد “المؤتمر الشعبي”، السبت الماضي، في قصر رام الله الثقافي، التابع لبلدية رام الله، إلا أن اللجنة التحضيرية للمؤتمر اتهمت الأجهزة الأمنية، بممارسة ضغوط على البلدية لمنع إقامته.

لاحقًا، أصدر المجلس الوطني الفلسطيني (برلمان تابع لمنظمة التحرير)، السبت، بيانا استنكر فيه، دعوة “المؤتمر الشعبي الفلسطيني”، لعقد مؤتمرات في الوطن والشتات، واعتبرها “محاولة للالتفاف على منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، والبيت الجامع للكل الفلسطيني”.

واعتبر “الوطني” الدعوة للمؤتمر الشعبي “تعزز الانقسام وتكرسه ولا تخدم المصلحة الوطنية”.

يشار إلى أنه دعا لانعقاد “المؤتمر الشعبي الفلسطيني – 14 مليون” (في إشارة إلى عدد الفلسطينيين في العالم) عدد من النشطاء والشخصيات والأكاديميين الفلسطينيين، ومجموعة من الحِراكات والاتحادات والقوى الوطنية والاجتماعية، من داخل فلسطين وخارجها، لغرض مناقشة ما وُصف بـ”إصلاح منظمة التحرير”.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
إصابة عدد من الفلسطينيين باختناق جنوب نابلس
ديسمبر 3, 2022
 أصيب اليوم السبت، عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة “أوصرين” جنوبي نابلس، شمال الضفة الغربية. وأفادت مصادر محلية أن مواجهات اندلعت بالقرب من مدخل البلدة المغلق منذ أشهر، ما أدى إلى اصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء قنابل الغاز المسيل للدموع. وكانت قوات الاحتلال قد أعدمت بدم بارد
إعلام عبري: “كتيبة جنين” قوة جديدة تقلق الجيش الإسرائيلي والسلطة معاً
ديسمبر 2, 2022
قالت مصادر عبرية إن الفلسطينيين اللذين قُتلا أمس الخميس في مخيم جنين، المحاذي لمدينة جنين (شمال الصفة) ينتميان إلى القوة الجديدة التي تطلق على نفسها “كتيبة جنين”، وأصبحت مصدر قلق للجيش الإسرائيلي. ووفق صحيفية /يديعوت أحرونوت/ العبرية، الصادرة اليوم الجمعة؛ فقد وُلدت “الكتيبة” في قلب مخيم جنين عام 2021، وأعضاؤها شباب ناشطون من كافة الفروع
مصادر عبرية: تعرض حافلة للمستوطنين لإطلاق نار قرب رام الله
ديسمبر 2, 2022
تعرضت حافلة للمستوطنين لإطلاق نار، فجر اليوم الجمعة، قرب مدينة رام الله (وسط الضفة). وقال موقع الأخبار العبري /0404/ إن مسلحين فلسطينيين أطلقوا  النار على حافلة للمستوطنين، كانت تمر على شارع 60 قرب مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله. وزعم أنه لم تقع إصابات في صفوف المستوطنين، إلا أنه لحقت أضرار جسيمة بالحافلة. ولفت إلى
“عرين الأسود”: الشهيدان الزبيدي والسعدي من أوائل ملبّي ندائنا
ديسمبر 1, 2022
كشفت “عرين الأسود” (مجموعة مقاتلة في نابلس شمال الضفة) أن الشهيدين محمد السعدي ونعيم الزبيدي، اللذين ارتقيا في مخيم جنين (شمال الضفة) فجر اليوم، كانا “من أوائل الملبين لنداء العرين في أكثر من معركة”. ونعت المجموعة الشهيدين، في بيان صحفي تلقته “قدس برس” مساء الخميس، مشيرة إلى أن الزبيدي هو أحد قادة كتائب شهداء الأقصى
غزة.. المقاومة الفلسطينية تجري سلسلة تجارب صاروخية
ديسمبر 1, 2022
اجرت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الخميس، عدداً من التجارب الصاروخية، في إطار فحص قدراتها العملية. وقال مراسل “قدس برس” في غزة، إنه سُمع صباح اليوم عدة انفجارات في القطاع، وتبين لاحقاً أنها ناتجة عن إحراء المقاومة الفلسطينية تجارب صاروخية صوب البحر. ولفت إلى أن أصوات الانفجارات سُمعت في كافة مناطق ومدن قطاع غزة
آلاف الفلسطينيين يشيعون الشهيد بدارنة في “يعبد” جنوبي جنين
نوفمبر 30, 2022
شيع آلاف الفلسطينيين، مساء اليوم الأربعاء، جثمان الشهيد محمد توفيق بدارنة، من بلدة يعبد، جنوبي مدينة جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة). وانطلق موكب التشييع من مستشفى جنين الحكومي تجاه مسقط رأسه، حيث حمل المشاركون الشهيد على الأكتاف ملفوفا بالعلم الفلسطيني، وسط هتافات تدعو للرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وإلى تصعيد المقاومة في كافة أنحاء الضفة