قرية "حيفا الكرمل".. وجه جديد لمأساة فلسطينيي سوريا

في الـ26 من شهر أيلول/سبتمبر من العام الماضي، افتُتِحت في منطقة جبل "كلّي" بريف إدلب الشمالي، قرية "حيفا الكرمل" بتبرعات أهل الداخل الفلسطيني المحتل.

وتم نقل عشرات العائلات الفلسطينية إليها من مختلف المناطق في الشمال السوري، خاصة من مخيم "دير بلوط"، والذي يعتبر أسوأ تجمع يسكنه فلسطينيون؛ من حيث الأوضاع الإنسانية والخدمات.

للوهلة الأولى ظن أهالي التجمع الجديد، أن حالا أفضل بانتظارهم، إلا أن الواقع على الأرض لم يختلف عن سابقه وفق الأهالي هناك.

منذ أربع سنوات واللاجئ الفلسطيني أيمن أبو جاموس عاطل عن العمل؛ بسبب إصابة سابقة في ساقه، انتقل من مخيم "دير بلوط" إلى "حيفا الكرمل" أواخر العام الماضي.

يمضي "أبو جاموس" وقته أمام منزله متكئا على عكازه، يتأمل أضواء القرى والبلدات التي تقع أسفل جبل "كلّي" على مد بصره، ويقول في حديثه لمراسل "قدس برس": صحيح أننا انتقلنا من خيمة إلى منزل، لكن المأساة التي نعيشها لم تتبدل بتبدل السكن، مضيفاً "نشكو ندرة المساعدات، وانعدام فرص العمل".

وطالب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بتقديم مساعداتها للاجئين الفلسطينيين في الشمال السوري، كما طالب وزارة التنمية في حكومة الإنقاذ العاملة في "إدلب" بالعمل على إنشاء سوق في القرية؛ حتى يتمكن الناس من العمل فيها.

يتجمع الناس حول مراسلنا كل يريد أن يوصل صرخته، وتقول إحدى السيدات له، أريد أن أريك شيئا في منزلي، وتكشف رندة الخلف، وهي فلسطينية لبنانية، لمراسلنا أنها باعت جميع الأبواب والشبابيك في المنزل حتى تطعم طفليها؛ مشيرة إلى أن زوجها المريض لا يقوى على العمل، وأنها تعيش على ما يجود به أهل الخير.

وطالبت بتأمين الخدمات الأساسية، كإنشاء مدرسة للأطفال، وبناء مسجد ومستوصف في القرية.

"قدس برس" التقت مدير شؤون المخيمات في وزارة التنمية في "حكومة الإنقاذ" موسى زيدان، والذي أشار إلى أن الجهود الإنسانية توجهت نحو المتضررين من الزلزال؛ مما أثر على إيصال المساعدات على بقية المناطق؛ ومنها قرية "حيفا الكرمل".

وأضاف: بعد التعافي قليلا من الزلزال، حصلت الجهة التي بنت القرية وهي جمعية "الإغاثة 48" من الداخل الفلسطيني المحتل على الموافقة على بناء مسجد ومدرسة في القرية، وبدأ تشييد المسجد بتاريخ 31 أيار/مايو 2023.

وأوضح أن من الخدمات المقدمة في المخيم؛ توفير المياه على مدار 24 ساعة، وترحيل القمامة بتمويل إحدى الجهات الانسانية.

يذكر أن جمعية "الإغاثة 48" افتتحت قرية "حيفا الكرمل" السكنية العام الماضي، وتضم 800 وحدة سكنية للعائلات الفلسطينية والسورية المهجرة من مخيماتها وقراها.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الجامعة العربية تدعو مجلس الأمن لاتخاذ قرار يضمن امتثال "إسرائيل" بوقف إطلاق النار
أبريل 24, 2024
دعا مجلس الجامعة العربية، مجلس الأمن الدولي، لاتخاذ قرار تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، يضمن امتثال "إسرائيل" بوقف إطلاق النار في قطاع غزة، وإدخال المساعدات الإنسانية، ويجبرها على وقف عدوانها وتوفير الحماية لشعبنا. جاء ذلك خلال اختتام أعمال الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين، برئاسة موريتانيا، المنعقدة بمقر
"الأورومتورسطي": حجم المقابر الجماعية في غزة مفزع
أبريل 24, 2024
طالب المرصد "الأورومتورسطي" لحقوق الإنسان (مسقل مقره جنيف)، الأربعاء، بتحرك دولي فوري "للتحقيق في الجرائم المرتبطة بوجود مئات المقابر الجماعية والعشوائية في قطاع غزة". وقال "الأورومتوسطي"، إن "حجم المقابر وعدد الجثامين التي جرى انتشالها والتي ما تزال لم تُنتشل بعد مُفزع ويستوجب تحركا دوليا عاجلا، يشمل تشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة على نحو عاجل، للتحقيق
"القسام": قصفنا قوات الاحتلال بمحور "نتساريم" بقذائف الهاون
أبريل 24, 2024
قالت كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، اليوم الأربعاء، إنها قصفت قوات تابعة للاحتلال الإسرائيلي في محور "نتساريم" (منطقة عازلة لفصل أنحاء قطاع غزة) بقذائف الهاون من العيار الثقيل. كما نشرت "القسام" فيديو لأسير "إسرائيلي" يندد بـ"إهمال حكومة نتنياهو للأسرى". وطالب الأسير، في الفيديو الذي نُشر اليوم الأربعاء، بالعمل على "الإفراج عنه". وكان الناطق باسم
"البرلمان العربي" يرحب بقرار حكومة "جامايكا" الاعتراف بدولة فلسطين
أبريل 24, 2024
رحب البرلمان العربي، بقرار حكومة دولة جامايكا الاعتراف بدولة فلسطين. وأكّد في بيان تلقته "قدس برس"، اليوم الأربعاء، أن "هذا القرار يأتي في وقت تمر فيه القضية الفلسطينية بمرحلة خطيرة، حيث يتعرض الشعب الفلسطيني لحرب إبادة جماعية يشنها كيان الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة والضفة الغربية، بالإضافة إلي التطهير العرقي والتهجير القسري، بحق المدنيين من
استمرار غارات الاحتلال على جنوب لبنان.. وارتفاع عدد الشهداء إلى 344
أبريل 24, 2024
تزداد حدّة التوتر الأمني في جنوب لبنان، يوما بعد يوم، خاصةً بعد استهداف جيش الاحتلال الإسرائيلي عددا من البلدات اللبنانية الجنوبية وخارج نطاق الجنوب اللبناني، واستهداف المباني والمنازل المدنية، إلى جانب استهداف المراكز الطبية. ونشرت وزارة الصحة العامة اللبنانية، الأربعاء، التقرير التراكمي للطوارئ الصحية، حيث تم تسجيل 1359 إصابة، إلى جانب ارتقاء 344 شخصا. وأفاد
"أونروا" تناشد للحصول على 1.21 مليار دولار
أبريل 24, 2024
ناشدت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الأربعاء، من أجل الحصول على 1.21 مليار دولار، "للتعامل مع الأزمة الإنسانية غير المسبوقة في قطاع غزة". وقالت الوكالة، إن "المبلغ المطلوب يأتي للاستجابة للاحتياجات في الضفة الغربية أيضا، مع تزايد العنف". ويغطي نداء الوكالة الطارئ، جهود الإغاثة التي تقوم بها "الأونروا" حتى نهاية هذا العام.