الحمد الله: جرائم المستوطنين ستشعل الأوضاع


رأى رئيس حكومة التوافق الفلسطينية رامي الحمد الله، أن جرائم قطعان المستوطنين هي "العامل الأساسي" في إشعال الأوضاع بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، مطالبا حكومة الاحتلال بردع هؤلاء ولجم اعتداءاتهم ضد الفلسطينيين.
وحمّل الحمد الله في تصريح صحفي له تلقّت "قدس برس" نسخة عنه، اليوم الأربعاء (7|10)، الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو مسؤولية تصعيد جيشه وقطعان المستوطنين لانتهاكاتهم ضد الفلسطينيين.
وجدّد رئيس الوزراء الفلسطيني التأكيد على مطالبة رئيس السلطة محمود عباس، لمؤسسات المجتمع الدولي لا سيما الأمم المتحدة، بتوفير الحماية الدولية العاجلة لأبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، وفق قوله.
وقال "إن المسيرات التي خرجت هي مقاومة سلمية شعبية، وقوات الاحتلال تواجهها بإطلاق الرصاص الحي بشكل متعمد نحو الرأس والصدر بهدف القتل، وهو عمل مدان ومرفوض وفق كافة القوانين والمواثيق الدولية".
وندّد الحمد الله، باعتداء مجموعة من المستوطنين اليهود على فتاة فلسطينية في القدس المحتلة وإطلاق النار عليها وإصابتها بشكل خطير.
جاءت تلك التصريحات عقب إنتهاء رامي الحمد الله من جولته التفقدية لجرحى المواجهات مع الاحتلال في "مجمع فلسطين الطبي" بمدينة رام الله وسط الصفة الغربية. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.