تشييع جثماني شهيدين فلسطينيين شمال الضفة

شيّع أهالي بلدة قباطية قضاء جنين، اليوم الجمعة (30|10)، جثماني الشهيدين الفلسطينيين أحمد محمد كميل وقاسم محمود سباعنة، بمشاركة شعبية ورسمية واسعة.

وأفاد مراسل "قدس برس" في جنين، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلية سلّمت مساء اليوم، جثمان الشهيد الفتى كميل، على حاجز "دوتان" العسكري غرب المدينة، حيث تم استقباله بمسيرة لسيارات توجهت لمنزله في قباطية.

ومن الجدير بالذكر، إلى أن الشهيد أحمد كميل قد أعدم بتاريخ 24 تشرين أول/ أكتوبر على حاجز "الجلمة" العسكري، وقد ادّعى جنود الإحتلال محاولته طعن جندي على الحاجز، فأطلق الجنود عليه النار، وتركوه ينزف حتى فارق الحياة.

وفي الوقت ذاته، استقبلت جماهير غفيرة من بلدة "قباطية" جثمان الشهيد قاسم محمود سباعنة، والذي أعدم ظهيرة اليوم على حاجز "زعترة" جنوب نابلس.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، إن الشهيد قاسم محمود سباعنة في العشرينيات من عمره،  قضى بعد إصابته بخمس رصاصات اخترقت جسده في منطقتي البطن والحوض.

وفي سياق متصل، أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلية مساء اليوم، جثامين خمسة شهداء فلسطينيين من مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وتمت عملية تسليم جثامين الشهداء الخمسة وبينهم فتاتين، على حاجز "ترقوميا" قرب الخليل، وسط استقبال شعبي ورسمي حاشد.

ونُقلت الجثامين في موكب جنائزي عسكري إلى مقر المقاطعة الفلسطينية في المدينة، بمشاركة آلاف الفلسطينيين.

ومن المقرر أن يتم تشييع جثمانين الشهداء الخمسة غداً السبت، وتعود لكل من؛ الشهيدتين بيان عسيلي ودانيا أرشيد، والطفلين حسام وبشار الجعبري، بالإضافة إلى الشهيد طارق النتشة.

ولا زال جيش الاحتلال يحتجز جثامين 21 شهيداً فلسطينياً، بينها 11 تعود لمواطنين من الخليل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.