إصابات بالرصاص الحي في مواجهات مع الاحتلال بالضفة

اندلعت اليوم السبت، مواجهات إثر قمع الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات انطلقت في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، ما أسفر عن وقوع العديد من الإصابات في صفوف المواطنين الفلسطينيين.

ففي نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال على حاجز "حوارة" جنوب المدينة، عقب وصول مسيرة نظمتها "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، جابت شوارع المدينة ووصلت إلى الحاجز المقام على مدخلها الجنوبي، إحياء لذكرى انطلاقتها الـ 48.

وأفاد مراسل "قدس برس"، بأن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص والقنابل الغازية والصوتية تجاه الشبان الذين أصيب أحدهم بالرصاص الحي فيما أصيب آخرون بحالات اختناق، مشيراً إلى قوات الاحتلال شددت من إجراءاتها العسكرية على الحاجز وأغلقته في كلا الاتجاهين.

وفي السياق ذاته، اندلعت اليوم مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة، أطلق خلالها الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز صوب المشاركين في مسيرة عقب قمع الاحتلال لمسيرة دعت إليها "الجبهة الشعبية" إحياء لذكرى انطلاقتها.

وذكرت مصادر طبية، أن سبعة فلسطينيين أصيبوا بالرصاص الحي والمعدني المغلف في المطاط خلال مواجهات البيرة، كما أصيب نحو 20 آخرون بالاختناق.

كما اندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال، على مدخل قرية "عابود" شمال غرب رام الله، بعد وصول مسيرة نظمها أهالي البلدة للمطالبة بفتح مدخلها المغلق منذ أكثر من أسبوع.

وأصيب فتى بعيار ناري في الفخذ خلال مواجهات مع جيش الاحتلال في بلدة "كفر قدوم" قضاء قلقيلية، شمالي الضفة الغربية.

وأوضحت مصادر طبية لـ"قدس برس" أن الفتى  رائد حسام (17 عاما) أصيب مساء اليوم السبت، في بلدته "كفر قدوم" خلال المسيرة الأسبوعية التي تخرج من البلدة، ووصفت إصابة الفتى حسام بالمتوسطة.

وأفاد منسق "لجان المقاومة الشعبية" في البلدة مراد شتيوي، بأن عدد من القناصة انتشروا في أماكن متعددة أطلقوا خلالها النار باتجاه كل من يتحرك، ممّا أدى إلى إصابة الفتى رائد بعيار حي في الفخذ نقل على إثرها إلى مستشفى رفيديا لتلقي العلاج.

وأضاف شتيوي أن عدد الإصابات خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، بلغ 11 إصابة بالرصاص الحي معظمها في منطقة أعلى الفخذ، وهو ما يدلّل على قصد إلحاق "أذى بليغ" بالمصابين.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.