"حماس" تدعو لإشعال نقاط التماس مع الاحتلال نُصرة للصحفي القيق

دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" جماهير الشعب الفلسطيني إلى إشعال نقاط التماس والمواجهة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي بكافة الأراضي الفلسطينية، نصرة للأسير الصحفي محمد القيق.

وشدد الناطق باسم الحركة، حسام بدران، في تصريح صحفي له اليوم الثلاثاء، على أن "الأسير القيق يُصارع الموت"، بعد مرور 84 يومًا على إضرابه المفتوح عن الطعام رفضًا لاعتقاله الإداري.

وطالب بدران أبناء الشعب الفلسطيني "بتكثيف المواجهات وإشعالها، لإيصال رسالة للعدو بأنه تجاوز كل الخطوط الحمراء، وأننا كشعب لن نتركه يستفرد بأبنائنا، حتى وإن سكتت الجهات الرسمية وتقاعست عن ذلك".

واكد القيادي في "حماس" على أن قضية القيق "تمُر في مرحلة حاسمة وحساسة"، استدعى على إثرها قضاة الاحتلال، للاجتماع وبشكل مفاجيء، ظهر اليوم الثلاثاء، مع النيابة العامة وممثلي جهاز مخابرات الاحتلال على انفراد لتدارس القضية.

واتهم بدران الاحتلال بأنه اتخذ قرارًا بـ "تصفية الصحفي محمد القيق على مسمع ومرأى من العالم"، مطالبًا في الوقت ذاته "بتكثيف الجهود من خلال هبة جماهيرية غير مسبوقة للتأثير على مسار البت في قضية القيق".

ووصف القيادي في "حماس" السكوت عن قضية القيق بـ "انعدام للحس الوطني والإنساني"، مؤكدًا أن "الواجب علينا كشعب وفصائل وسلطة أن ننصره بكل الوسائل قبل فوات الأوان".

يذكر أن الأسير محمد القيق، (مراسل قناة المجد الفضائية السعودية في الضفة الغربية)، اعتقل من قبل الاحتلال عقب دهم منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، بتاريخ 21 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، وحوّل للاعتقال الإداري مدة 6 شهور، بعد التحقيق معه لنحو شهر في مركز "الجلمة العسكري" التابع للمخابرات الإسرائيلية، شمال فلسطين المحتلة، وعدم تقديم أي لائحة اتهام بحقه.

وشرع القيق في إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 25 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، احتجاجًا على طريقة التعامل معه، واعتقاله إداريًا، وتعريضه للتعذيب وتهديده بالاعتقال لفترات طويلة داخل السجون الإسرائيلية.

وكانت المحكمة "العليا الإسرائيلية"، قد أصدرت في الثالث من شباط/ فبراير الجاري، قرارًا يقضي بتعليق اعتقال الصحفي القيق إداريًا، مع إبقائه محتجزًا في مستشفى "العفولة الإسرائيلي" لتلقي العلاج،  حيث يعاني من تدهور خطير في وضعه الصحي بعد رفضه أخذ المدعمات وإجراء الفحوص الطبية.

ــــــــــــــــــ

من خلدون مظلوم

تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.