"شاباك" يعتقل فلسطينييْن بدعوى التخطيط لمهاجمة أهداف اسرائيلية

كشفت جهاز المخابرات الاسرائيلي "شاباك"، النقاب عن اعتقال شابيْن فلسطينييْن من الداخل المحتل عام 1948، بدعوى التخطيط لتنفيذ هجمات ضد أهداف اسرائيلية.

وذكرت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية في عددها الصادر اليوم الخميس، أن وحدات مشتركة من الشرطة والـ "شاباك" اعتقلت الشابين بهاء الدين زياد حسن مصاروة (19 عامًا)، وأحمد نبيل أحمد (21 عامًا)، دون الكشف عن تاريخ محدد للاعتقال.

ونقلت الصحيفة عن بيان لجهاز المخابرات الاسرائيلي، أنه "على مدى الأشهر القليلة الماضية بدأ الاثنان بالصلاة بالمسجد الأقصى في القدس بشكل أسبوعي، وخلال واحدة من رحلاتهما قررا تنفيذ هجوم إطلاق نار ضد قوات الأمن".

وأضاف البيان أن زياد مصاروة، وهو من يافة الناصرة، ويدرس في مدينة جنين (شمال القدس المحتلة)، كان قد خطط لمهاجمة جنود الاحتلال على حاجز "الجلمة" العسكري، الواقع بين جنين وأراضي الداخل المحتل عام 48، مع المعتقل الآخر أحمد نبيل، وهو من مدينة الناصرة.

وادعى أن مصاروة وأحمد خططا أيضًا لإطلاق نار على جنود إسرائيليين في مدينة العفولة والقدس، مشيرا إلى أنهما "عملا على جمع الأموال لشراء مسدس واستخدامها في تنفيذ الهجوم".

ووجه للشابين لائحتي اتهام في المحكمة "المركزية" التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي بمدينة القدس المحتلة، "بتهمة التآمر لارتكاب جريمة، ومساعدة العدو في زمن حرب". بالإضافة إلى إتهام مصاروة بـ "التواصل مع عميل أجنبي ومع منظمة إرهابية".

ـــــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.