شبكات تسويق أوروبية تطالب بوسم منتجات المستوطنات قبل تصديرها

كشفت مصادر عبرية، النقاب عن قيام شبكات ألمانية وهولندية متخصّصة بتسويق الأغذية، بمطالبة المزارعين الإسرائيليين بوسم منتجاتهم المصدّرة إلى الأسواق الأوروبية.

ونقلت الإذاعة العبرية عن مزارعين إسرائيليين، ما مفاده بأن شبكات تسويق الأغذية الكبيرة في كل من ألمانيا وهولندا، طالبتهم بوسم منتوجاتهم المصدّرة إلى أوروبا، وتمييزها بعلامة توضح بأن مصدرها منطقة محتلة، وذلك اعتبارا من منتصف شباط/ فبراير الجاري.

وقال رئيس ما يُعرف بـ "المجلس الإقليمي لغور الأردن"، دافيد لحياني، "إن المطالبة الأوروبية تنطوي على اللاسامية، وتهدف إلى إلصاق وصمة عار على جبين المزارعين بأنهم محتلون ويغتصبون أراضٍ".
 
من جانبه، عقّب وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أريئيل، على القرار الأوروبي بالقول "إنه سيمس الفلسطينيين بالدرجة الأولى؛ إذ أن من شأنه أن يؤدي إلى فصل العمال الفلسطينيين عن العمل"، كما قال.

وأقرّ الاتحاد الأوروبي في تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي، قانوناً خاصاً بوسم منتجات المستوطنات اليهودية، والتمييز بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

يشار إلى أن عدد المستوطنات في الضفة الغربية يبلغ 145 مستوطنة، بالإضافة إلى أكثر من مائة بؤرة استيطانية عشوائية.


ـــــــــــــــــ
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.