الأسير السعدي يعلّق إضرابه عن الطعام

علّق الأسير المعزول نهار أحمد عبد الله السعدي (34 عامًا)، من جنين (شمال القدس المحتلة)، إضرابه المفتوح عن الطعام والذي استمر لخمسة أيام؛ وذلك بعد استجابة إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية لمطلبه بإعادته إلى سجن "ريمون".

وذكرت عائلة السعدي لـ "قدس برس"، أن تعليق الأسير نهار لإضرابه عن الطعام جاء بعد استجابة ما تسمى "إدارة مصلحة السجون" لبعض مطالبه، وذلك من خلال إعادته لسجن "ريمون"، ووقف الاجراءات التعسفية المتخذة بحقه.

وأوضحت العائلة أن نجلها أعلن الاضراب المفتوح عن الطعام قبل خمسة أيام، احتجاجا على نقله التعسفي إلى عزل "أوهليكدار" الاحتلالي، وكذلك احتجاجا على سوء معاملته من قبل السجانين الذين تعمدوا إهانته والاعتداء عليه، مهددا أنه سيصعد في إضرابه في حال لم تستجب الإدارة لمطلبه المشروع.

جدير بالذكر أن الأسير نهار السعدي من سكان مدينة جنين (شمال القدس المحتلة)، اعتقل عام 2003، حيث وجهت إليه تهم الانتماء لـ "سرايا القدس" (الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي)، وتوصيل الاستشهادية المجاهدة هبة دراغمة، منفذة عملية العفولة الاستشهادية، وأدت لمقتل أربعة إسرائيليين وإصابة (76) آخرين، وصدر بحقه حكماً بالسجن 4 مؤبدات و20 عاماً.

ويعاني الأسير السعدي، بحسب عائلته، من حالة صحية صعبة، نتيجة الآلام الحادة في المعدة والظهر بسبب معاناته المستمرة مع "الديسك".

ويُعد الأسير نهار السعدي أقدم الأسرى المعزولين، إذ تواصل إدارة مصلحة السجون الصهيونية عزله منذ تاريخ 21 أيار (مايو) 2013؛ حيث أتهمته في حينه بالتخطيط لخطف جنود اسرائيليين من داخل سجنه بالتعاون مع آخرين في الخارج.

ــــــــــــــ

من زيد أبوعرة
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.