الاحتلال يتجه لتخفيف التهم عن الجندي الاسرائيلي القاتل

ذكرت مصادر عبرية، إن النائب العام العسكري الإسرائيلي، قرر تخفيف التهمة الموجهة ضدّ الجندي الإسرائيلي الذي أعدم الشهيد الفلسطيني عبد الفتّاح الشّريف ميدانيًّا.

ونقلت القناة "السابعة" العبرية، عن المدّعي العسكريّ المحكمة، أدورام ريغلر، إنّه حصلت تطوّرات ملحوظة جدًا خلال اليومين الأخيرين، إذ ننسب الآن للمتّهم مخالفة قتل عن غير قصد .

وأضاف أنّ القرائن التي تراكمت تدعو على الاشتباه الخطير ضدّ المشتبه به، وفي جوهر التّهمة يكمن خطر، والخطر العسكريّ ملزم بتمديد الاعتقال.

وطالبت النّيابة، بتمديد اعتقال الجنديّ القاتل 7 أيّام إضافيّة، على ذمّة التّحقيق، إلا أن القاضي قرر تمديد اعتقاله لمدة يومين فقط.

ووفق أقوال المدّعي العام، فيمكن ملاحظة عدم إقدام أيّ من الجنود الإسرائيليّين أو المسعفين الإسرائيليّين من الطّواقم الطّبيّة التي تواجدت بالمكان، على تقديم أيّ مساعدة للشهيد الشّريف، الذي كان لا يزال حيًّا إلى حين إطلاق النّار عليه من قبل الجنديّ القاتل.

ووصف المدّعي العام تّفاصيل عملية الإعدام ، حيث كان بالإمكان ملاحظة الجندي القاتل يقف إلى جانب جنديّ آخر وينقل له خوذته، ويلقّم السّلاح ويؤشّر إشارة معيّنة، على ما يبدو موجّة للأشخاص الذين يقفون بالقرب من الشهيد، من أجل أن يبتعدوا، ومن ثم أطلق النّار من مسافة قصيرة، بشكل متعمّد صوب رأس الشهيد الشريف.

وأشار إلى أنّ الجنديّ القاتل أجاب ضابط وحدته حول سؤاله عن سبب إقدامه على الإعدام، بعد التّنفيذ بفترة قصيرة المخرّب على قيد الحياة، كان عليه أن يموت، وقال جندي آخر: إن الجندي القاتل قال لقد طعن أصدقائي ويستحق ان يموت هو أيضا.

وصرّحت النّيابة العسكريّة أنّ رواية الجنديّ القاتل اشتملت على تناقضات خفّفت من مصداقيّة روايته.

ويأتي هذا التّطوّر لصالح الجنديّ القاتل، والذي من شأنه تخفيف العقوبة ضدّه إلى حدّ كبير.

وتظاهر خارج المحكمة عدد من الإسرائيليين تضامنا مع الجندي ومطالبين بإطلاق سراحه فورا.

وكانت قوات الاحتلال قد أقدمت على إعدام المُصاب الفلسطيني عبد الفتاح شريف، يوم الخميس الماضي (24|3)، عقب تنفيذه لعملية طعن برفقة الشهيد رمزي القصراوي، أصيب خلالها أحد جنود الاحتلال بجراح متوسطة واستشهد الشابان، وسط مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة).

كما أظهر التسجيل وصول طواقم الإسعاف الإسرائيلية للمكان دون تقديم الاسعاف للشاب الملقى على الأرض، والذي تم إطلاق النار عليه بوجود طواقم من الإسعاف الاسرائيلي وعدد من الجنود والمستوطنين بالمكان.

ــــــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.