دبابة إسرائيلية تصيب أخرى بقذيفة خلال تدريبات بالجولان المحتل

كشفت مصادر عبرية النقاب عن تضرر دبابة إسرائيلية من طراز "مركافا - 4" اليوم الخميس، خلال تدريب لجيش الاحتلال في مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

وذكرت القناة "السابعة" العبرية، أن الدبابة أصيبت بأضرار مما أدى إلى إعطابها.

وأشارت إلى أن  التحقيق الأولي، أظهر أن طاقم الدبابة أطلق القذيفة خلال التدريب دون تحديد هدف معين، بعد أن تحصل على اذن بإطلاق النار  فأصابت القذيفة دبابة  أخرى كانت مرت للتو أمام  خط النار من الدبابة الأولى.

وادعت القناة أن القذيفة لم تخترق الدبابة وأصابت الخزان دون أن يؤدي إلى وقوع إصابات في صفوف طاقم الدبابة.

وذكرت القناة أن سلاح المدرعات قرر فتح تحقيق في هذه الحادثة، كما قرر وقف التدريبات في مرتفعات الجولان المحتلة.

وتعتبر دبابة "الميركافا" من أقوى الدبابات في العالم، وويبلغ وزن هذه الدبابة ستين طنا، وهي أحدث تصميم للدبابات المصنعة في إسرائيل, ومزودة بثلاثة رشاشات ومدفع هاون من عيار 60 ملم وبإمكانها إطلاق قذائف يصل مداها إلى سبعة كيلومترات بواسطة مدفع من عيار 120 ملم، وتجمع في آن واحد قدرة كبيرة على الحركة وحماية شديدة ضد الهجمات الكيميائية.

ويعتبر هذا النموذج أحد أفضل الدبابات المدرعة في العالم لأنه مزود بتجهيزات إلكترونية متطورة جدا، وبمحرك بقوة 1200 حصان، وقد أخضعت لدراسات دقيقة ويتم تطويرها باستمرار. 

وبرغم القوة الدفاعية الكبيرة لهذه الدبابة, تمكن المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، في حرب "حجارة السجيل" عام 2012، من مهاجمتها عبر تفجير عبوة لا تقل زنتها عن مائة كيلو غرام قامت بإحداث فجوة في هيكلها قطرها 1.5 متر. وقامت آليات خاصة تابعة لفرق الهندسة في الجيش الإسرائيلي برفع حطام الدبابة المتفحم لإعادته إلى إسرائيل.

ـــــــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.