مقتل ضابطين وجنديين مصريين وسط سيناء

قُتل جنديين وضابطين مصريين، اليوم السبت، في هجوم شنّه شاب مصري على كمين أمني بمنطقة "بئر بدا" في مركز "الحسنة" وسط سيناء، انتقاما لمقتل أبيه وشقيقه برصاص الجيش في وقت سابق، بحسب مصادر سيناوية.

وقال مغردون ونشطاء من سيناء، إن الشاب المسلح الذي استقل دراجة بخارية لحظة تنفيذ الهجوم لا ينتمي لتنظيم "ولاية سيناء" المسؤول عن أغلب الهجمات ضد قوات الشرطة والجيش في سيناء، وأنه فعله جاء بدافع الانتقام.

ولم يصدر تعليق من المتحدث العسكري باسم الجيش المصري حول تفاصيل الهجوم، غير أن مصادر صحفية نقلت عن "الجيش الثالث" وصفه لمنفذ الهجوم بأنه "إرهابي".

وأوضحت مصادر أمنية وطبية مصرية، أن الشاب الذي قام بالهجوم المسلح يدعى سالم جمعة عيد (35 عاما) من قبيلة "التياها" بوسط سيناء، وأنه أطلق النار من سلاح آلي مستقلا دراجة بخارية، ما أدى إلى مقتل ضابطين ومجندين.

وتزامن هذا مع إعلان تنظيم "ولاية سيناء" التابع لـ "الدولة الاسلامية"، قتله لـ 18 جنديا من الجيش المصري في سلسلة عمليات تفجيرية لقوات راجلة وآليات جنوب غرب الشيخ زويد وشرق مدينة العريش.

وأكد التنظيم في بيان أصدره مساء الخميس أن عناصره استهدفوا بخمس عبوات ناسفة آليات وقوات راجلة، إن عناصره قاموا بتفجير عبوة ناسفة على تجمع لقوات الجيش بين حاجز "كرم القواديس" و"الصقور" جنوب غرب الشيخ زويد.


ــــــــــــــــــــــــ
تحرير زينة الأخرس

أوسمة الخبر مصر سيناء ضباط

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.