الاحتلال يحكم بالسجن أربع سنوات لقيادي في "حماس"

أصدرت محكمة عسكرية إسرائيلية، اليوم الاثنين، حكما بسجن القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" جمال الطويل، لمدة أربع سنوات، وغرامة مالية.

وأوضحت بشرى الطويل، أن محكمة "عوفر" العسكرية أصدرت اليوم حكما على والدها جمال الطويل، بالسجن مدة أربع سنوات وغرامة مالية قدرها 20 ألف شيكل إسرائيلي (ما يعادل 5200 دولار).

وأضافت الأسيرة المحررة أن نيابة الاحتلال وجهت لوالدها، تهمت الانتماء إلى تنظيم غير مشروع وتنفيذ أنشطة في إطاره، والتحريض في خطب الجمعة، بالإضافة إلى تهم أخرى.

وأشارت إلى أن قاضي المحكمة أكد خلال جلسة الحكم أن قرار المحكمة يصدر بالرغم من عدم وجود أدلة كافية تُدين والدها، لافتة إلى أن كلام القاضي الإسرائيلي يُثبت أن القضاء الإسرائيلي يخضع للمؤسسة الأمنية الإسرائييلية، وأن قرار المحكمة هو بتوجيه من مخابرات الاحتلال.

وأوضحت الطويل ان الاحتلال يحتجز والدها (52 عاما)، في سجن "مجدو" الإسرائيلي شمال فلسطيني المحتلة، ويرفض نقله الى سجن قريب من مكان سكن عائلته الممنوعة إصلا من زيارته بحجج أمنية.

وبيَنت أن والدها الذي كان رئيسا لبلدية "البيرة" (شمال القدس المحتلة)، كان اعتقل عدة مرات في سجون الاحتلال وأمضى فيها نحو 14 عاما، كما أنه كان أحد المبعدين إلى "مرج الزهور" في جنوب لبنان، ضمن المئات من نشطاء حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" عام 1992.

ـــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.