الجيش الاسرائيلي يجري تمرينا عسكريا مفاجئا بالجولان المحتل

أجرى جيش الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الأربعاء، تمرينا عسكريا مفاجئا يحاكي وقوع مواجهة ميدانية على الجبهة السورية، وسقوط صواريخ وقذائف.

وقال الجيش الإسرائيلي، في تصريح صحفي، "انتهى اليوم (الأربعاء) تمرين مفاجئ على مستوى الأركان العامة في القيادة الشمالية العسكرية".

وأوضح البيان أنه "تم خلال التمرين محاكاة مواجهة على الجبهة السورية، حيث استدعيت قوات خاصة ومشاة وجوية كبيرة، تعاملت مع سيناريوهات مختلفة، ومن بينها مواجهة سيناريوهات ميدانية عملياتية، وحماية الجبهة الداخلية من سقوط صواريخ وقذائف وإطلاق نار باتجاه قوات الجيش الإسرائيلي".

وأشار إلى أنه تم التخطيط لهذا التمرين مسبقًا في إطار خطة التدريبات السنوية لعام 2016، ومع انتهاء التمرين أكمل الجيش استعداده الميداني في جميع الجبهات للتأكد من حالة الجاهزية الكاملة"، على حد قوله.

وسقطت في الأشهر الأخيرة قذائف على مرتفعات الجولان السورية المحتلة على إثر التطورات الميدانية التي تشدها سوريا، ورد جيش الاحتلال باطلاق نيران مدفعيته على مواقع في الداخل السوري، ردًا على سقوط قذائف أو تفجير عبوات ناسفة في الجزء المحتل من مرتفعات الجولان.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أكد خلال اجتماع لحكومته في هضبة الجولان المحتل، أن بلاده لن تنسحب من الهضبة، وأن الأخيرة "ستبقى تحت السيطرة الإسرائيلية إلى الأبد"، مضيفًا أنه "يرفض التنازل عنها لأي طرف، وأن الوقت قد حان كي يعترف العالم بأن الجولان إسرائيلية".

واحتلت إسرائيل هضبة الجولان خلال حرب 1967، وأعلنت ضمها عام 1981، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

_______

رصد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.