الخارجية البريطانية: الحل السياسي هو وحده الكفيل بإنهاء الصراع في اليمن

رحب وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، بانطلاق محادثات السلام اليمنية بقيادة الأمم المتحدة التي بدأت اليوم في الكويت، وحث الأطراف على الاتفاق على سبيل لإنهاء الصراع.

وقال هاموند في تصريحات له اليوم الجمعة: "الحل السياسي هو وحده الكفيل بإنهاء الصراع في اليمن. ومحادثات السلام خطوة أولى مهمة تجاه التوصل إلى تسوية، وتوفر أفضل فرصة لإحلال السلام والاستقرار في اليمن اللذين يستحقهما الشعب اليمني".

وأضاف: "أحث كافة المشاركين حول طاولة المحادثات الاتفاق على سبيل لإنهاء الصراع، ومعالجة الوضع الإنساني، وإتاحة عودة الحكومة اليمنية الشرعية"، على حد تعبيره.

هذا واستؤنفت في الكويت اليوم، جلسة جديدة لمشاورات السلام اليمنية تحت رعاية الأمم المتحدة، بهدف التوصل إلى صيغة توافقية تساعد في إيجاد حل شامل للأزمة اليمنية .

ويشارك بالمشاورات المباشرة، التي تعقد تحت إشراف المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد - وفقًا لوكالة الأنباء الكويتية - الوفد الحكومي اليمني ووفد الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وفي الرياض رحبت قيادة قوات "التحالف لدعم الشرعية" في اليمن ببدء المشاورات السياسية اليمنية المنعقدة في دولة الكويت.

واكدت القيادة في بيان لها استمرارها في دعم جهود الأمم المتحدة ومبعوثها الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد من اجل الوصول إلى حل شامل وفقاً لقرار مجلس الامن الدولي رقم 2216.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.