فلسطينيو لبنان يطالبون "الأنروا" بعدم التخلي عن اللاجئين

حذّر نشطاء فلسطينيون في لبنان من خطورة تقاعس وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأنروا"، معتبرين ذلك جزءا من خطة لتصفية الوجود الفلسطيني في لبنان وضرب حق العودة.

وأعرب المنسق العام للحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية "إنتماء" ياسر قدورة، في حديث مع "قدس برس"، عن "خشيته من لأن يكون قرار الأنروا بتخفيض مساعداتها للاجئين الفلسطينيين خطة هدفها دفع المزيد من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان إلى الهجرة ومغادرة لبنان، بما يضعف الوجود الفلسطيني في المخيمات، ويمهد الطريق لفكرة التوطين التي لازالت مرفوضة لدى الفلسطينيين واللبنانيين على حد سواء".

وأضاف: "إن تناقص عدد اللاجئين قد يزيد من الضغوط الدولية التي قد تُمارس على الحكومة اللبنانية من أجل القبول بفكرة التوطين".

وأشار قدورة، إلى "عدم قدرة الجهات الفلسطينية في السلطة والفصائل على تعويض دور الأنروا في تقديم الخدمات الضرورية للاجئين الفلسطينيين في لبنان".

وقال: "نحن لا نتحدث عن اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سورية، فهؤلاء يعانون أضعاف ما يعانيه اللاجئون الفلسطينيون في لبنان، الذين اضطرتهم تخفيضات مساعدات الأنروا إلى طرق أبواب المؤسسات الخيرية والفصائل الفلسطينية من أجل تأمين الحاجيات اليومية"، على حد تعبيره.

ويعيش ما يزيد عن نصف مليون لاجئ فلسطيني في لبنان يحملون وثائق سفر خاصة للاجئين، ويعانون من عدة قوانيين تحرمهم من العمل والإنخراط في الإقتصاد اللبناني، بالإضافة لتردي ظروفهم المعيشية في المخيمات.

يذكر أن وكالة "المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" المعروفة إختصاراً بـ "الأونروا" هي وكالة غوث وتنمية بشرية تعمل على تقديم الدعم والحماية وكسب التأييد لحوالي 4.7 مليون لاجئ فلسطيني مسجلين لديها في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة، إلى أن يتم إيجاد حل لمعاناتهم.

ويتم تمويل "الأونروا" بالكامل تقريباً من خلال التبرعات الطوعية التي تقدمها الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة.

وقد شهدت السنوات الأخيرة، تقلصا كبيرا في المساعدات التي تقدمها "الأنروا" للاجئين الفلسطينيين، أرجعته المنظمة إلى ضعف تمويل الجهات المانحة لها.

لكن مراقبين لأوضاع اللاجئين الفلسطينيين، يشككون في ذلك، ويتخوفون من أن تكون هذه التقليصات ذات أهداف سياسية ومقدمة لنتصفية عمل "الأنروا" باعتبارها الشاهد الدولي على مأساة اللجوء الفلسطيني.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.