عريقات لـ "قدس برس": السلطة الفلسطينية ستواصل التعاون مع "أطراف بالرباعية الدولية"

أكد أن السلطة ستستمر بالتعاون مع واشنطن وموسكو والاتحاد الأوروبي لإحياء عملية السلام

أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، أن السلطة الفلسطينية ستواصل التعاون مع أطراف اللجنة الرباعية لتحديد موعد لعقد مؤتمر دولي للسلام.

وأضاف عريقات خلال تصريحات لـ "قدس برس"، أن القيادة الفلسطينية ستستمر بالتعاون مع روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، لإحياء عملية السلام، دون أن يتطرق لذكر اللجنة الرباعية الدولية ككل.

وكانت قيادات فلسطينية، من بينها عريقات، قد عبّرت عن رفضها للتقرير الأخير الصادر عن اللجنة الرباعية حول أسباب فشل عملية التسوية السياسية، والذي أشارت خلاله اللجنة إلى "العنف والتحريض الفلسطيني"، قبل ذكر الاستيطان، الذي يعتبره المجتمع الدولي السبب الرئيس للعنف وفشل العملية السياسية.

وقال عريقات في تصريحات سابقة، إن تقرير الرباعية، لا يُلبي توقعات الشعب الفلسطيني الذي يعيش تحت الاحتلال العسكري الإسرائيلي، وإن التقرير يساوي بين شعب تحت الاحتلال والمحتل.

وتابع: "إذا كان الهدف من تقرير اللجنة الرباعية الدولية أن يقبل الشعب الفلسطيني بالوضع القائم وإجراءات لتحسين أوضاعه، فهذا أمر مرفوض جملة وتفصيلًا، لأن المشاكل الاقتصادية والمعاناة التي يعانيها شعبنا وانتشار البطالة سببها الاحتلال، وبالتالي يجب أن تتم معالجة ذلك بإنهاء هذا الاحتلال".

تصريحات عريقات، جاءت متزامنة مع تصريحات مماثلة لعضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، محمد اشتية، والتي أكد خلالها أن السلطة الفلسطينية قررت وقف التعامل مع اللجنة الرباعية الدولية، التي شكلت عام 2002 عقب اندلاع الانتفاضة الثانية بهدف إعادة إحياء العملية السلمية، وبدأت حملة دبلوماسية لحلها.

وبيّن اشتية في تصريحات لصحيفة "الحياة اللندنية"، أن قرار السلطة جاء في أعقاب سلسلة من "الخيبات" الفلسطينية من اللجنة، وآخرها تقريرها يوم الجمعة الماضي عن أسباب فشل العملية السياسية.

وأوضح أن القيادة الفلسطينية لن تتعامل مع الرباعية، وإن كانت ستتعامل مع أطراف اللجنة بصورة منفردة.

وكان تقرير الرباعية الدولية لسلام الشرق الأوسط، والذي صدر الخميس الماضي، أوصى كذلك بتوقف إسرائيل عن بناء المستوطنات، واعتبر أن السياسة الإسرائيلية "تقوض على الدوام إمكانية نجاح حل الدولتين".

ورحب مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ببعض الجوانب التي أوردها تقرير اللجنة الرباعية، لكنه قال إن تل أبيب تختلف مع بعض التأكيدات بشأن وقائع وسياسات.

وأضاف أن التقرير "لا يزال يردد أوهامًا بأن الإنشاءات الإسرائيلية في الضفة الغربية تمثل عائقًا أمام السلام".

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.