مسيرات في قطاع غزة ابتهاجاً بفشل الانقلاب في تركيا

رافعين العلمين الفلسطيني والتركي

شارك مئات الفلسطينيين في مسيرات حاشدة صباح اليوم السبت، في أنحاء متفرقة من قطاع غزة، احتفالاً بفشل الانقلاب العسكري ضد الرئيس طيب رجب أردوغان.

رفع المشاركون في مسيراتهم، العلمين الفلسطيني والتركي، وصوراً للرئيس أردوغان، للتعبير عن تضامنهم مع خيار الشعب التركي، وللتأكيد على عمق العلاقة بين الشعبين.

وحمل المشاركون لافتات كُتب على بعضها: " غزة لن تنسى من وقف معها في محنتها وحصارها"، و"اللهم سلّم تركيا وأحفظ شعبها..".

 بدورها، هنأت حركة "حماس"، الشعب التركي و"قيادته" بفشل محاولة الانقلاب العسكري التي وصفتها بـ"الآثمة" للانقضاض على الخيار الديمقراطي، داعية جماهيرها للاحتفال بفشل الانقلاب في عدة مدن.

وقالت الحركة في بيان صحفي: "تتقدم حماس بالتهنئة للشعب التركي العظيم وقيادته المنتخبة وعلى رأسها الرئيس أردوغان، وأحزابه الأصيلة وقوات الأمن وجيشه المخلص على انتصارهم".

ووصفت الحركة إفشال محاولة الانقلاب بـ"الانتصار العزيز في الحفاظ على الديمقراطية والحرية والاستقرار". 

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة في الجيش، تتبع لـ"منظمة الكيان الموازي" ، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان شطري مدينة إسطنبول، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة، وفق تصريحات حكومية وشهود عيان

وقوبلت المحاولة الانقلابية، باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، حيث توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان، ومديريات الأمن، ما أجبر آليات عسكرية حولها على الانسحاب مما ساهم في إفشال المحاولة الانقلابية.

ــــــــــــــــــــــــــ

من محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.