الفاتيكان يعلن تشكيل لجنة لدراسة منح المرأة رتبة دينية

الرتبة هي "شمّاس" بالكنيسة وهي أدنى الرتب الكهنوتية الثلاث فيها

أعلن البابا فرنسيس (بابا الكنيسة الكاثوليكية بالترتيب الـ 266، بدءًا من 13 آذار/ مارس 2013)، عن تشكيل لجنة فاتيكانية، لدراسة منح المرأة حق الحصول على رتبة "شمّاس" بالكنيسة، في أول انفتاح من نوعه، منذ نحو ألف عام.

والشمّاس هي أدنى الرتب الكهنوتية الثلاث في الكنيسة، وتعلوها ترتيبًا، رتبة (القسيسية- قس)، ثم رتبة (الأسقفية- أسقف)، ويعرف أصحاب تلك الرتب بالإكليروس، ويقصد بها خادم الكنيسة.

ومن مهام الشماس إجراء عقد الزواج، والترتيل، والتنبيه ببدء الصلوات، وحفظ النظام، وقراءة الإنجيل في القداس، وخدمة الأرامل، والمرضى، والمحتاجين، والوعظ، والتعليم.

ووفق إذاعة الفاتيكان، فإن اللجنة التي يرأسها سكرتير مجمع العقيدة والإيمان الفاتيكاني، المونسنيور لويس فرانسيسكو لاداريا فيرّير، ستكون مؤلفة من 13 عضوًا بينهم ست نساء.

وأوضح أن "مهمة اللجنة ستكون مناقشة دور المرأة في شغل هذا المنصب"، مضيفًا أن "النساء أعضاء اللجنة هنّ من أساتذة الجامعات، بينما الأعضاء الرجال هم من رجال الدين الكاثوليكي".

ويعنى مجمع العقيدة والإيمان (وهو أحد الإدارات الرئيسية في دولة الفاتيكان)، بقضايا عقيدة الإيمان والحياة الأخلاقية، وتحديد مسائل التعليم في الجامعات والمدارس الكاثوليكية حول العالم، وله صلاحيات النظر في الوقائع التي تنطوي على سوء سلوك ديني أو جنسي.

وفي أيار/مايو الماضي، قال البابا، أمام الكاثولكيين في حاضرة الفاتيكان إن "منح شماس للمرأة هو أمر ممكن اليوم، كما كان الأمر في بدايات الكنيسة".

وسمحت الكنيسة في مراحلها الأولى للمرأة بالوصول إلى رتبة "شماس"، لكن هذا التقليد توقف في القرن التاسع الميلادي حينما بدأت جماعات الراهبات بالظهور والتوسع.

ويعد قرار البابا، أول إقرار من جانب الكنيسة الكاثوليكية المعاصر بإمكانية مزاولة المرأة للوظائف الدينية المخصصة حصراً بالرجال.

ــــــــــــــ

من خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.