الاحتلال يوزع أوامر هدم إدارية في بلدة "سلوان" بالقدس المحتلة

قالت مصادر مقدسية إن عناصر من بلدية الاحتلال في القدس المحتلة، وزعت صباح اليوم السبت، أوامر هدم إدارية في حي "البستان" ببلدة "سلوان" (الواقعة إلى الجنوب من المسجد الأقصى)، وصوّرت منازل ومحال تجارية بحجة البناء غير المرخص.

وأكد مدير مركز "معلومات وادي حلوة" بالقدس المحتلة، جواد صيام، في بيان له، أن هذا الاجراء أصبح يتم بشكل أسبوعي في محاولة من الاحتلال لهدم الحي لصالح إقامة مشروع "الحدائق التوراتية".

وكانت شرطة الاحتلال قامت الليلة الماضية بإعادة إغلاق طريق "وادي حلوة" في بلدة "حي سلوان"، بالمكعبات الاسمنتية، الأمر الذي دفع أهالي المنطقة لتنفيذ وقفة احتجاجية في المكان.

وقالت مراسلة "قدس برس"، إن قوات الاحتلال اعتقلت مدير مركز "معلومات وادي حلوة" جواد صيام، وخالد الزير، خلال مشاركتهم بالوقفة الاحتجاجية،  قبل أن يفرج عنهم فجر اليوم، بكفالة مالية، مع التحفظ على سياراتهم الشخصية، بعد تسليم استدعاء لمراجعتها صباح اليوم.

وأضافت أن طواقم من بلدية الاحتلال برفقة قوة من شرطة الاحتلال اقتحمت صباح اليوم، عدة أحياء ببلدة "سلوان"، كما شرعت شرطة الاحتلال بالتنكيل بالمواطنين، وقامت بالتدقيق في هويات الشبان المارة وتفتيش المركبات على حاجزالمحددة في رأس العمود بالبلدة.

ويعتبر الفلسطينيون مشروع "الحدائق التوراتية"، من أخطر المشاريع التهودية في القدس المحتلة، حيث من المخطط له أن يطوِّق البلدة القديمة والمسجد الأقصى بالكامل.

كما أن من مهام هذه الحدائق أيضا التفريق ما بين الأحياء الفلسطينية ذات الكثافة السكانية العالية وعدم توسعها على أراضيهم وفق التطور الطبيعي لزيادة السكان في المستقبل، كما يحاول الاحتلال خنق المسجد الأقصى بهذه الحدائق وتكثيف الحضور السياحي الأجنبي والحضور الاستيطاني التهويدي، وتعسير وصول المصلين إلى المسجد الأقصى، بالإضافة إلى تقطيع التواصل الجغرافي والسكاني بين هذه المواقع التي يقطنها الفلسطينيون، ناهيك عن أن كل هذه الأراضي هي أراضٍ فلسطينية قام وما زال الاحتلال بمصادراتها.

ــــــــــــــ

من فاطمة أبوسبيتان ومحمد منى
تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.