سياسيون وشخصيات عامة يعزّون مشعل بوفاة والدته

قدّم رؤساء دول وأحزاب وشخصيات عامة واجب العزاء بوالدة رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، خالد مشعل.

وتوافدت عشرات الشخصيات الأردنية والفلسطينية والنقابية والحزبية إلى خيمة العزاء التي أقيمت في العاصمة الأردنية عمّان، لتقديم واجب العزاء في والدة مشعل المتوفاة مساء السبت الماضي 3 أيلول / سبتمبر الجاري.

وقدم التعزية لمشعل كلاً من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، هاتفياً.

كما قدم السفير القطري في الأردن واجب التعزية لمشعل بأمر من خارجيته؛ حيث قام بقطع إجازته والعودة إلى عمّان للمشاركة في مراسم العزاء.

وأرسل علي لاريجاني، رئيس مجلس الشورى الإسلامي في إيران، برقية تعزية إلى خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، أعرب فيها عن مواساته بوفاة والدته فاطمة مشعل.

كما هو الحال بالنسبة لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الذي أبرق إلى مشعل معزيا إياه بوفاة "السيدة التي استطاعت أن تربي مجاهداً كخالد"، وفق ما جاء في نص البرقية.

وتلقى خالد مشعل اتصالين هاتفيين من مديري المخابرات المصرية خالد فوزي والأردنية فيصل الشوبكي، لتقديم واجب العزاء.

وهاتف الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين رئيس المكتب السياسي لحماس معزياً بوفاة والدته.

وتلقى مشعل اتصالات هاتفية من الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح وعدد من قادة الفصائل الفلسطينية، لتعزيته.

وكانت السلطات الأمنية قد منحت مشعل، إذن دخول للبلاد، وذلك بعد وفاة والدته المقيمة في عمّان فجر مساء السبت الماضي الماضي.

ويحصل قياديون ونشطاء في حركة "حماس"، يحملون الجنسية الأردنية، على إذونات دخول مسبقة إلى الأردن، وذلك ضمن اتفاق تم بين الطرفين قبل سنوات عديدة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.