نقل أسيريْن مضربيْن عن الطعام في سجون الاحتلال لعيادة "سجن الرملة"

ذكرت مصادر حقوقية فلسطينية، أن إدارة سجون الاحتلال نقلت الأسيرين المضربين عن الطعام أنس شديد وأحمد أبو فارة، من زنازين سجن "عوفر" إلى "عيادة سجن الرملة"، والأسير المضرب ماهر عبيات من زنازين سجن "عسقلان" إلى عزل "أيلا".

وأفادت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني"، أن الأسيرين شديد وأبو فارة مضربان عن الطعام لليوم الثاني عشر على التوالي احتجاجًا على اعتقالهما الإداري.

مشيرة إلى أن الأسيريْن عبيات وجواريش يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام لليوم الـ11 على التوالي، احتجاجًا على عملية نقلهما المتكررة من سجن لآخر، وزجّهما مؤخرًا في عزل سجن "عسقلان" دون إبداء أية أسباب.

ونقل محامي نادي الأسير عن الأسير عبيات خلال زيارته له، أن وضعه الصحي يزداد سوءًا منذ إضرابه، لاسيما وأنه ممتنع عن تناول دواء للمعدة كان يتلقّاه يوميًا، مضيفًا أنه يقبع في زنزانة ضيقة، كما سحبت إدارة السّجن منها جميع أغراضه الشّخصية.

وأكّد الأسير جواريش أنه يعتمد في إضرابه على تناول الماء فقط، مشيرًا إلى أنه سيتوقّف عن تناولها إن لم يتمّ حلّ قضيته في الوقت القريب.

تجدر الإشارة إلى أن الأسرى في السجون الإسرائيلية يلجأون إلى "الإضراب عن الطعام" على اعتبار أنها وسيلة للضغط على سلطات الاحتلال فيما يتعلّق بقضية الاعتقال الإداري، حيث يتم اعتقال الفلسطينيين لمدد تصل لسنوات عديدة بحجة "الملف السري"، ودون تقديم لوائح اتهام بحقّهم.

وبدأ هذا النوع من الاعتقال منذ الاحتلال البريطاني لفلسطين، واستمر الاحتلال الإسرائيلي بالعمل بهذا القانون ضد الفلسطينيين حتى اليوم.

وفي سياق آخر، حكمت المحكمة "المركزية" التابعة للاحتلال في الناصرة، بالسجن الفعلي على ثلاثة أسرى من مخيم جنين لأكثر من عامين.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت الشبان الثلاثة في التاسع من كانون أول / ديسمبر الماضي 2015، بتهمة التخطيط لتنفيذ عملية طعن في مدينة العفولة.

وبين محامي جمعية "نادي الأسير"، رسلان محاجنة، أنه تم الحكم على الأسير سعيد رفقي الرخ (19 عامًا) بالسجن الفعلي لمدة عامين وأربعة شهور، والأسيران عز الدين جواد الرخ (18 عامًا)، وجابر نوح مجيرمي (18 عامًا) بالسجن الفعلي لمدة عامين وشهر.

ومددت المحكمة "المركزية" في مدينة القدس، اعتقال الأسير المُصاب أيمن الكرد حتى يوم الإثنين القادم.

وأفاد نعيم الكرد (عم الأسير) لـ "قدس برس" اليوم الخميس، أن أيمن حضر الجلسة الثانية له، بعد أن تم نقله عبر سيارة الإسعاف الإسرائيلية من مشفى "سجن الرملة" إلى المحكمة في القدس.

وكان الشاب الكرد قد أُصيب بشلل نصفي عقب إصابته برصاصة اخترقت عموده الفقري، بعد تنفيذه عملية طعن أمام باب الساهرة في القدس، أسفرت عن إصابة شرطيّين إسرائيليّيْن، إصابة أحدهما خطيرة (شرطيّة)، قبل أن يُصاب هو بجروح حرجة بعد إطلاق النار عليه، في الـ19 من شهر أيلول/ سبتمبر الحالي.

ــــــــــــــ

من فاطمة أبو سبيتان

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.