عائلة الناطق باسم "فتح" بالقدس: السلطة اعتقلت نجلنا بعد التنسيق مع الاحتلال

كان قد أعفي من منصبه بقرار رسمي من رئيس السلطة الفلسطينية

قالت عائلة الناطق باسم حركة "فتح"، رأفت عليان، إن أجهزة أمن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، "نسقت" مع الاحتلال الإسرائيلي لاعتقال نجلها بعد يومين من اعفاءه من منصبه.

وأفاد يوسف عليان (شقيق رأفت)، بأن قوة من جهاز "الأمن الوقائي" بمساندة  وحدة  من جهاز "الأمن الوطني"، حاصرت الليلة الماضية مقهى تواجد فيه شقيقه رأفت (35 عامًا) في بلدة عناتا (شمالي شرق القدس) ، وقامت باعتقاله ونقله لجهة مجهولة.

وأشار عليان في حديث لـ "قدس برس"، إلى أن قوات الاحتلال تواجدت على مدخل بلدة عناتا لحين تنفيذ أمن السلطة لمهمة اعتقال شقيقه "رأفت".

لافتًا النظر إلى أن عملية الاعتقال التي نفذتها أجهزة أمن السلطة الفلسطينية "تمت في بلدة مقدسية تخضع لسلطات الاحتلال بشكل كامل ويحظر على السلطة دخولها دون تنسيق".

وأضاف: "اعتقال شقيقي يأتي بعد ثلاثة أيام من قرار مركزية حركة فتح باعفاءه من منصبه بتهمة التجنح والخروج عن تعليمات الحركة والمشاركة في مؤتمر مخيم الأمعري قرب رام الله مع مقربين من القيادي السابق محمد دحلان".

ويأتي اعتقال الناطق باسم حركة "فتح" بالقدس، رأفت عليان، بعد أيام قليلية من مصادقة رئيس السلطة الفلسطينية وحركة "فتح"، محمود عباس، على فصل النائب في المجلس التشريعي عن الحركة، جهاد طمليه، وطرده بقرار رسمي خارج صفوف "فتح".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.