واشنطن تنتقد قانون "شرعنة" البؤر الاستيطانية

صادقت عليه حكومة الاحتلال الأحد الماضي ويهدف لـ "تنظيم" وضع المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة المقامة خارج الخط الأخضر

أعربت الولايات المتحدة الأمريكية، عن قلقها العميق من مصادقة اللجنة الوزارية الإسرائيلية لـ "شؤون التشريع" على مشروع قانون "تنظيم المستوطنات"، والذي يهدف إلى شرعنة البؤر الاستيطانية المقامة على أراضٍ فلسطينية خاصة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن "إليزابيث ترودو" الليلة الماضية، إنه إذا ما تم القبول بمشروع القانون فإن الأمر سيمهد الطريق أمام شرعنة العشرات من النقاط الاستيطانية، معربة عن أملها بأن لا يمر هذا القانون في المراحل المختلفة.

وأكدت المسؤولة الأمريكية، وفق القناة العبرية الثانية، أن "إسرائيل تواجه الاختيار بين بناء المزيد من المستوطنات وتحقيق السلام"، متابعة: "سياسة الولايات المتحدة بشأن المستوطنات واضحة، فهي مدمرة لجهود السلام".

وكانت وزيرة القضاء أييلت شاكيد (من البيت اليهودي)، قد طرحت مشروع قانون شرعنة البؤر الاستيطانية العشوائية خلال اجتماع اللجنة الوزارية للتشريع، يوم الأحد الماضي، رغم أن المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندبليت يعارضه.

وشدد أفيحاي مندبليت، على أن شرعنة البؤر الاستيطانية تتعارض والتزامات إسرائيل بالقانون الدولي، مشيرًا إلى أنه عرض وثيقة على الوزراء تقول إن هذا القانون يتعارض والقانون الإسرائيلي؛ كونه يُشرعن مصادرة أراضٍ بملكية خاصة، دون أن يشير إلى أن هذه الأراضي بملكية فلسطينية.

وصادقت اللجنة الوزارية التابعة لحكومة الاحتلال الإسرائيلي، على قانون "تنظيم المستوطنات" يوم الأحد الماضي.

ويهدف القانون لـ "تنظيم" وضع المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة المقامة خارج الخط الأخضر، حيث يقترح تعويض الفلسطينيين المقام على أرضهم المستوطنات بمبالغ مالية، بدلاً من إخلائها من المستوطنين، حسب وسائل إعلام عبرية.

وحذرت الرئاسة الفلسطينية، من خطورة الإجراءات الإسرائيلية الأخيرة المتمثلة بـ "تشريع" البؤر الاستيطانية ومنع الأذان عبر مكبرات الصوت، مؤكدة أنها "ستجر المنطقة إلى كوارث".

وقال نبيل أبو ردينة (الناطق الرسمي باسم الرئاسة) في تصريح بثته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، إن "هذه الإجراءات مرفوضة بالكامل، وإن القيادة ستتوجه إلى مجلس الأمن الدولي وإلى كل المؤسسات الدولية، لوقف هذه الإجراءات الإسرائيلية التصعيدية".

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.