تدريب عسكري مفاجئ لجيش الاحتلال على حدود غزة وبالنقب الغربي

خبير فلسطيني قال إن التدريبات الإسرائيلية تأكيد على أن الاحتلال يعلم أن وجوده يعتمد أساسًا على القوة العسكرية

قالت مصادر إعلامية عبرية، إن الجيش الإسرائيلي بدأ منذ ساعات صباح اليوم الثلاثاء، تمرينًا عسكريًا واسعًا في النقب الغربي (جنوبي فلسطين المحتلة 48)، بما في ذلك المنطقة المحيطة بقطاع غزة.

وأفاد ناطق باسم جيش الاحتلال، بأن الهدف من هذه التدريبات، زيادة الاستعداد العملي لقوات الجيش وتعزيز التعاون بين الأجهزة الأمنية المختلفة.

ونفى أن يكون التمرين جاء بناء على معلومات محددة بطريقة أو بأخرى، مشيرًا إلى أنه يشمل حركة نشطة لسيارات قوات الأمن وطلعات لطائرات من سلاح الجو، ونصب حواجز في محاور الطرق.

وعلّق المحلل والخبير العسكري الفلسطيني، واصف عريقات، على التدريبات الإسرائيلية بالتأكيد على أن الاحتلال يعلم أن وجوده يعتمد أساسًا على القوة العسكرية، والسعي الدائم لإحراز التفوق وإضعاف الآخر.

وأضاف في حديث لـ "قدس برس"، التدريبات العسكرية الإسرائيلية تتم في ثلاث حالات؛ تدريبات روتينية أو فصلية أو سنوية، تطبيق لسيناريوهات محتملة، أو رسائل سياسية تحمل تهديدات ومواقف معينة.

وشدد عريقات على أن تدريبات الاحتلال تأتي في إطار المناورات والإكثار من التهديدات والتلويح بالحرب والترهيب في سياق حرب نفسية ودعائية.

متابعًا: "أحيانًا يتم استغلال التدريبات لاستنفار المجتمع الإسرائيلي والجبهة الداخلية وإشعار المواطن أن هناك تهديد يحيق به أو لتصدير الأزمات الشخصية".

ورأى أن جيش الاحتلال يكثر من التدريبات والمناورات للتعويض عن بعض الأوضاع التي يمر فيها، مثل ازدياد حالات الانتحار والتمرد وتدني رغبة الخدمة عند جيل الشباب.

وأوضح أن هروب جيل الشباب من الخدمة في جيش الاحتلال يأتي تعبيرًا عن خوف وقلق حقيقي من جانب الجنود من خوض مواجهات ميدانية قتالية تدرب عليها في ساحات التدريب لكنه لم يختبر نفسه في ميادين القتال الحقيقية.

وأشار عريقات إلى أن التدريب اليوم، يوجه رسائل للداخل الإسرائيلي ولدول الجوار ولفصائل المقاومة الفلسطينية، وللحلفاء أيضًا، لإيصال رسالة "نحن هنا"، مستدركًا: "لا يمكن اعتبار التدريب أمر عادي، لأن إسرائيل تستثمر أي وضع".

وبيّن أن تل أبيب "غير مستعدة لشن حرب على غزة، ومن الصعب أن تتخذ أي قرار بالحرب واستخدام قوات كبيرة في وضعها الراهن، لأن الظروف المحلية والدولية لا تسمح لها بذلك".

يذكر أن تدريب اليوم يأتي بعد أيام، من مناورات أجرتها الأجهزة الأمنية والعسكرية التابعة لحركة "حماس" في قطاع غزة، وهو ما اعتبرته إسرائيل استعدادات من جانب الحركة لحرب ضد الدولة العبرية.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.