أسير فلسطيني يوقف إضرابا عن الطعام خاضه منذ 32 يوما

أوقف معتقل فلسطيني في السجون الاحتلال، اليوم الاثنين، إضرابه عن الطعام، الذي بدأ قبل 32 يوما، رفضا لاعتقاله إداريا.

وقال نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، في بيان صحفي، إن المضرب الفلسطيني عن الطعام، عمار حمور (28 عاماً) قرر اليوم وقف إضرابه، بعد أن اتفق مع جهاز المخابرات الإسرائيلي، على الإفراج عنه منتصف حزيران/يونيو 2017". 

وأوضح النادي، أن الاتفاق ينص على تمديد اعتقال حمور لمدة أربعة شهور فقط، والافراج عنه بعد انتهاء فترة التمديد. 

والفلسطيني حمور معتقل منذ 16 شباط/ فبراير 2016، وبدأ بإضراب عن الطعام رفضا لاعتقاله إداريا، قبل 32 يوما.

وتعمد سلطات الاحتلال إلى توسيع نطاق الاعتقالات الإدارية بصفوف الفلسطينيين، في شكل آخر من أشكال العقوبات الجماعية التي تفرضها على المواطنين، محاولة بذلك قمعهم والحد من قدرتهم على المقاومة.

وتستخدم سلطات الاحتلال سياسة الاعتقال الإداري ضد مختلف شرائح الشعب الفلسطيني؛ حيث تقوم باحتجاز أفراد دون لوائح اتهام لزمن غير محدد، وترفض الكشف عن التهم الموجه إليهم، والتي تدعي أنها "سرية"، ما يعيق عملية الدفاع عن الأسير.

وبحسب تقارير حقوقية فلسطينية رسمية ومؤسسات حقوقية فلسطينية متخصصة بشؤون الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، يبلغ  عدد الأسرى في سجون الاحتلال نحو 7 آلاف أسير، بينهم 64 أسيرة، منهن 13 فتاة قاصر، بينما يصل عدد الأطفال الأسرى إلى نحو 400 طفل يقبعون في سجني "مجدو" و"عوفر"، فيما بلغ عدد الأسرى الإداريين 700 أسير.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.