الاحتلال يقدم لائحة اتهام ضد فلسطيني بزعم علاقته بقضية النائب غطاس

أقادت مصادر عبرية، بأن النيابة العامة الإسرائيلية قدّمت إلى المحكمة المركزية في بئر السبع (جنوب فلسطين المحتلة عام 48)، اليوم الأحد، لائحة اتهام ضد المواطن أسعد دقة (51 عاما) من مدينة باقة الغربية (شمال فلسطين) بشبهة ضلوعه في تهريب هواتف نقالة للأسرى في سجون الاحتلال.

وقالت القناة "العاشرة" العبرية اليوم، إن الشرطة نسبت لأسعد دقة، تهمة تسليم هواتف خليوية للنائب العربي في الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي باسل غطاس، وإدخالها للأسرى داخل سجن النقب (كتسيعوت) جنوب فلسطين المحتلة.

وبحسب القناة، فقد جاء في لائحة الاتهام أن أسعد دقة اجتمع مع النائب غطاس في أواسط الشهر الماضي، وسلمه طرودا تحتوي على أجهزة خلوية وشرائح الكترونية ومعدات، لغرض تهريبها إلى السجن. 

وطلبت نيابة الاحتلال من المحكمة تمديد فترة اعتقال دقة حتى استنفاد الاجراءات القانونية بحقه.

واعتقل شرطة الاحتلال أسعد دقة (51 عامًا) الثلاثاء الماضي، من مدينة باقة الغربية (شمال فلسطين المحتلة عام 48)، وهو شقيق الأسير وليد دقة.

يذكر أن محكمة "الصلح" التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي في مستوطنة "ريشون لتسيون" (جنوب تل أبيب "وسط فلسطين المحتلة 48")، قررت إحالة النائب باسل غطاس، للحبس المنزلي وفرض كفالة مالية عليه.

وأفاد مراسل "قدس برس"، بأن المحكمة الإسرائيلية قررت الإفراج عن النائب غطّاس بشرط الحبس المنزلي لمدة 10 أيام، وكفالة مالية قدرها 50 ألف شيكلًا (ما يعادل 13 ألف دولار أمريكي).

وتتهم شرطة الاحتلال، النائب العربي باسل غطاس (عن القائمة العربية المشتركة) بتهريب هواتف خلوية ورسائل إلى أسيرين فلسطينيين في سجن النقب (كتسيعوت) جنوب فلسطين المحتل عام 48، خلال زيارته للسجن الأسبوع الماضي.

 

ـــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.