تقرير: "أوضاع قاسية تعيشها العائلات الفلسطينية النازحة عن تجمع جلين جنوب سورية

أكدت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، أن "عشرات العائلات الفلسطينية النازحة عن تجمع جلين جنوب سورية، تعاني من ظروف معيشية غاية بالقسوة، خصوصاً مع انخفاض درجات الحرارة وارتفاع وتيرة الأعمال العسكرية بين تنظيم داعش ومجموعات المعارضة المسلحة".

وذكر تقرير للمجموعة اليوم الاثنين، أن العائلات تعاني من نقص حاد بالمواد الغذائية والطبية في المنطقة إثر أعمال القصف والاشتباكات المتكررة، وفرض حصار على المنطقة.

وكانت عشرات العائلات الفلسطينية والسورية من سكان قرى حوض اليرموك بريف درعا الغربي، قد نزحت الأسبوع الماضي عن مناطق سكنهم بسبب اشتداد المعارك بين تنظيم الدولة - داعش وفصائل المعارضة المسلحة.

يشار إلى أن غالبية النازحين هم من النساء والأطفال، قد تشردوا في وادي اليرموك وقسم كبير وصل إلى بلدة المزيريب - زيزون- وعمورية، وذلك بعد أن فروا من تنظيم "داعش" الذي سيطر على منطقة وادي اليرموك وارتكب مجازر وحشية بحق الأهالي.

يذكر أن تجمع جلين الذي يقع شمال غرب مركز مدينة درعا 25 كم يقطنه حوالي (500) عائلة معظمهم من منطقة شمال فلسطين (الدواره، الصالحية، العبيسية، السبارجه، المواسه، وبعض العائلات من الضفة وغزة)، فيما يعيش في بلدة تسيل الواقعة شمال غرب محافظة درعا قرابة (120) عائلة فلسطينية.

في غضون ذلك، قالت مصادر ميدانية في مخيم اليرموك المحاصر: "إن قصفاً عنيفاً بالمدفعية تعرض له المخيم ومنطقة التضامن أمس الأول، طال أحياء حيفا، صفورية، ولوبية، وشاركت فيه مجموعات من جيش التحرير الفلسطيني والمجموعات الفلسطينية الموالية للنظام، كما تم استهداف الأحياء السكنية داخل المخيم برصاص القناصات".

تزامن ذلك مع اندلاع اشتباكات عنيفة على محور بلدية اليرموك في شارع فلسطين بين قوات النظام وكتيبة القراعين إحدى مجموعات المعارضة المسلحة، كما اندلعت اشتباكات عنيفة في شارع السبورات وفرن الأمين في حي التضامن.

فيما جرت اشتباكات في منطقة الحجر الأسود جنوب مخيم اليرموك، بين تنظيم الدولة - داعش على جبهات الحوش والقاعدة العسكرية، جنوب مدينة الحجر الأسود.

بينما قالت المصادر، أن "هيئة تحرير الشام - هتش" قنصت أحد مقاتلي تنظيم الدولة على الشارع الرئيس في مخيم اليرموك قرب جبهة قطاع الشهداء.

يأتي ذلك في ظل استمرار حواجز الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة بفرض حصارها المشدد على نحو (3-5) آلاف مدني منذ (1353) يوماً، وسيطرة تنظيم "داعش" على مساحات واسعة من مخيم اليرموك منذ مطلع نيسان (إبريل) 2015.

وفي سياق آخر، تستمر حواجز الجيش النظامي بمنع اللاجئين الفلسطينيين من العودة إلى منازلهم في مخيم السبينة للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، وذلك بالرغم من خلو المخيم من أي وجود للمعارضة السورية المسلحة.

ومن جانبهم طالب أبناء مخيم السبينة الجيش السوري والمجموعات الموالية له بفتح الطريق إلى مخيمهم على غرار مخيم الحسينية، وذلك بعد (1207) يوماً على منعهم من العودة إليه، وكان سكان المخيم قد أجبروا على ترك المخيم بسبب الاشتباكات العنيفة التي اندلعت بين الجيش النظامي ومجموعات من المعارضة المسلحة والتي انتهت بسيطرة الجيش النظامي على المخيم بشكل كامل.

وتشير تقديرات شهود العيان إلى أن أكثر من 80% من المخيم مدمر تدميراً شبه كامل وتحديداً المنطقة الممتدة من جامع معاذ بن جبل وحتى فرن المخيم المعروف بفرن الأكراد، وهو مايشكل المدخل الغربي للمخيم.

حيث أن الأهالي قد نزحوا إلى البلدات والمخيمات المجاورة، ليدخلهم هذا النزوح في معاناة جديدة لم تتوقف على ترك منازلهم، بل تجاوزت ذلك لتشمل كل حياتهم التي تحولت إلى مأساة بسبب الظروف الاقتصادية وانتشار البطالة وضعف الموارد المالية.

هذا وذكر تقرير مجموعة العمل، إلى أن اللاجئ الفلسطيني يحيى حلوة من مرتبات جيش التحرير الفلسطيني، قضى إثر اشتباكات جرت بين الجيش النظامي ومجموعات من جيش التحرير مع مجموعات المعارضة المسلحة في منطقة عدرا بريف دمشق.

مما رفع حصيلة ضحايا جيش التحرير الفلسطيني الذين قضوا منذ بدء أحداث الحرب في سورية إلى (202) بحسب الإحصائيات الموثقة لمجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية.

يذكر أن الخدمة العسكرية هي الزامية للاجئين الفلسطينيين في سورية حيث يخدمون في جيش التحرير الفلسطيني مما أجبر العديد من الشباب الذين يرفضون أداء الخدمة العسكرية خلال الحرب الدائرة في سورية لتركها والسفر إلى البلدان المجاورة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.